الرئيس تبون: القضية الفلسطينية من ثوابت السياسة الخارجية للدولة الجزائرية

الجزائر- وفا- قال رئيس جمهورية الجزائر الجديد، عبد المجيد تبون، اليوم الخميس، إنه يعتبر القضية الفلسطينية "من ثوابت السياسة الخارجية للدولة الجزائرية".

جاء ذلك في أول خطاب للرئيس تبون موجه للأمة، عقب أدائه اليمين الدستورية بقصر الأمم، في العاصمة الجزائر.

 وأكد الرئيس تبون قائلاً: "سوف نظل سندا لإخواننا الفلسطينيين ولن نتأخر عن الاستجابة لندائهم وسنقف إلى جانب نضالهم حتى تحقيق حقهم المشروع في بناء الدولة الفلسطينية المستقلة عاصمتها القدس الشريف وتحقيق حق العودة"، كما دعا الرئيس الجزائري "المجتمع الدولي إلى "تحمل مسؤوليته التاريخية تجاه الشعب الفلسطيني الذي يواجه قوة استعمار غاشمة بتطبيق كل قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة بإطار الشرعية الدولية".

وباشر الرئيس المنتخب، عبد المجيد تبون، اليوم الخميس، رسميا مهامه، رئيسا للبلاد.

وكان الرئيس تبون، الذي انتخب رئيسا للجمهورية في 12 من الشهر الحالي  بنسبة تصويت بلغت 58,13 بالمائة، أدى اليمين الدستورية بقصر الامم بنادي الصنوبر، طبقا للمادة 89 من الدستور التي تنص على أن رئيس الجمهورية "يؤدي اليمين الدستورية أمام الشعب بحضور جميع الهيئات العليا في الأمة، خلال الأسبوع الموالي لانتخابه ويباشر مهمته فور أدائه اليمين".