الرئيسية الحياة المحلية اقلام الحياة الاقتصادية الحياة الرياضية اسرائيليات كاريكاتير منوعات الحياة الثقافية اتصل بنا
الاحد 07 نيسان ( 26 جمادى الأولى ) 2013 العدد 6260 RSS Facebook Twitter Youtube 
  
  يعالون: التنسيق الأمني مهم للسلطة أكثر من اسرائيل   اعتقال شاب مقدسي رش يهوديا بالغاز حين تهجم عليه في سلوان   الاحتلال يعتقل فتى 16 عاما من شفا عمرو رشق دورية شرطة بالحجارة   هيثم خلايلي: سأمثل فلسطين في العالم العربي   منظمة دولية: إسرائيل تملك أسلحة كيميائية وعليها التخلص منها   نتنياهو يتهم الاحزاب ووسائل الاعلام بخوض معركة ضده!   
الحياة الأقتصادية  
Bookmark and Share
تكبير الخط تصغير الخط


الشتلة: العمل التعاوني غير ناضج والتعاونيات الزراعية في مرحلة النمو

حياة وسوق - ملكي سليمان - تساهم الحركات التعاونية في التنمية المجتمعية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية لا سيما أن نظام التعاون يهدف لخدمة أعضائه والمجتمعات المحلية من خلال تحسين أوضاعهم.
فلسطينيا، ما زالت الحركة التعاونية تعاني الكثير من المشاكل نتيجة تعرضها (لنكسات) منذ نشأتها وحتى الآن، فالاحتلال تسبب في تدهور جميع القطاعات التنموية والنشاطات الحياتية، الا ان التعاونيات كافحت من أجل البقاء والاستمرار، لكنها تفتقر للنضوج وتعاني من عدة مشاكل منها ارتفاع تكاليف الانتاج الحيواني والزراعي، وضعف التسويق المحلي والخارجي، وسوء التنسيق مع الهيئات الحكومية ذات الاختصاص، والناتجة عن تقصير الأخيرة في توفير المعلومات والاحصاءات الخاصة بالعمل التعاوني بغية وضع استراتيجية مناسبة لها.

مشاكل قطاع التعاون
عيسى الشتلة مدير البرامج في المركز العربي للتطوير الزراعي بالبيرة يقول: إن مدخلات الانتاج مرتفعة خاصة الحيواني التي تصل لنسبة 70 % من مجمل التكاليف، مثل الأعلاف والأدوية والبذور واللقاحات ومعدات التغليف التي يتم استيراد معظمها من اسرائيل أو الخارج. وأضاف: بالتالي يواجه المزارع صعوبة في توفير المنتجات بأسعار رخيصة، وإن توفر الانتاج لا يتوفر البيع. وتابع: لكي تكتمل دائرة الانتاج لا بد من الاهتمام بقضية التسويق التي هي المعضلة الرئيسية، وهنا لا بد من توفير سوق جيدة قادرة على ضمان العملية الانتاجية، فالزبائن بحاجة لسلع ذات مواصفات عالية، ويمكن ايجاد حلول لها، وأخطر ما يعاني منه المزارع هو عدم قدرته على المغامرة بالحصول على قروض لتطوير اعماله الانتاجية.

المجالس الزراعية غير نشطة
يرى الشتلة أن معظم المنتجات الزراعية لا تكفي ولا تغطي احتياجات السوق المحلية، في حين هناك بعض المنتجات كالبيض والدجاح اللاحم لدينا فائض بها يتم تصديره للخارج خاصة الى الأسواق الاسرائيلية بطريقة غير رسمية.
وقال: المجالس الزراعية الموجودة غير نشطة، والسوق بحاجة لادارة وتنظيم وتوزيع الحصص (الكوتا)، كما ان العمل التعاوني غير ناضج والتعاونيات الزراعية ما زالت في مرحلة النمو رغم انها موجودة منذ عهد سابق، والعوامل السياسية والاقتصادية لم تساهم في نضوجها، وهذا ادى لتدمير العمل الزراعي والتعاوني، لكن منذ عام 2000 أخذ العمل التعاوني ينشط من جديد، وعادت ثقة المزاع به لأنه المرادف للعمل الرأسمالي في نشاطه.

الدفاع عن المزارعين
وأشار الشتلة الى انه لا توجد جهات نقابية تدافع عن المزارعين وحقوقهم بشكل مناسب، رغم وجود اتحاد للمزارعين. وقال: إذا تم تنظيم القطاع التعاوني وشكلت اتحادات لكافة القطاعات التعاونية والدفاع عن المزارعين فسيتم ضبط السوق المحلية.
وقال الشتلة: إن العمل التعاوني يستند لثلاثة محاور أساسية هي: المحور الأول، الفكر التعاوني، ويقصد به مدى دراية وفهم منتسبي الحركة التعاونية بمعناه وفوائده وأهميته ومساهمته في تطوير الحركة التعاونية الفلسطينية بحيث ينعكس ذلك على ممارساتهم وولائهم ومدى مساهمته في خدمة مؤسساتهم التعاونية، لأن التعاونيات مؤسسات اقتصادية تقوم على تقديم الخدمات لأعضائها وحل مشاكلهم ومساعدتهم في تطوير أوضاعهم الاقتصادية والاجتماعية والثقافية من خلال مساهمتهم المادية والمعنوية في جمعياتهم ومشاركتهم في صناعة القرارات التي تصب في مصلحة هذه الجميعات، وعليه يجب ترسيخ الفكر والوعي التعاوني بين منتسبي الحركة التعاونية لما لذلك من اهمية كبيرة في مساعدة هذا القطاع في تحقيق الأهداف التي وجدت من أجله.
وقال: من دون الوعي التعاوني بين الأعضاء، تصبح التعاونيات مؤسسات ضعيفة، هشة البناء وتتحول الى كيانات عابرة يمكن ان تنهار عند أول مشكلة تقع بها، لأن العنصر البشري أهم عناصر بناء المؤسسة التعاونية.
واضاف أن المحور الثاني هو ادارة الانتاج والتصنيع التعاوني، من خلال قيام المنتسبين بالعمل بكفاءة وفاعلية، وتكلفة أقل، وهو ما يزيد من امكانية المنافسة والترويج للبضائع والسلع المنتجة أو المصنعة تعاونيا.
وتابع: المحور الثالث هو تسويق الانتاج التعاوني، الذي يعد أهم التحديات التي تسعى التعاونيات لتجاوزها، لأسباب عديدة لها علاقة بضعف الامكانات الداخلية البشرية والمادية للتعاونيات، والاجراءات والعراقيل الاقتصادية والسياسية السائدة التي تحد من توفير بيئية تسويقية مناسبة.
وقال الشتلة: لعل أهم القضايا التي تساعد التعاونيات على تسويق منتجاتها وتلبية احتياجات الأسواق المحلية هو الوصول الى قدرة تنافسية عالية من حيث الجودة والأسعار.
وأشار إلى وجود سوء في التنسيق والتعاون بين الحكومة والتعاونيات التي لا توفر قاعدة بيانات دقيقة عن نشاطاتها وأعمالها وتعمل بشكل منفرد. وقال : التعاونيات لا تقوم بتوفير الأرقام والاحصاءات حول انتاجها لوزارة العمل كي تقوم بوضع استراتيجية مناسبة.
وأضاف: فيما يتعلق بالتمويل، فالمانحون يقدمون الدعم والتمويل وفقا لأجندة سياسية خاصة بهم، واشارت الدراسات المالية الى ان المانحين قدموا مساعدات مالية لمشاريع زراعية في فلسطين بين أعوام 2009-2012 بقيمة 300 مليون دولار، لكن معظم هذه المشاريع اقيمت خارج مناطق (ج) وداخل التجمعات السكانية، وهذا لا ينطبق على جميع المانحين، فالاتحاد الاوروبي والوكالة الفرنسية للتنمية على سبيل المثال ينفذون مشاريع في مناطق (ج)، وبعد الممولين يشترطون العمل خارج مناطق (ج)، لأسباب سياسية اهمها التخوف من الوقوع في مشاكل مع اسرائيل والاجتياجات الاسرائيلية وتدمير ما تم انجازه في تلك المناطق، لذا فان معظم الوحدات التصنيعية مثل الحليب وتفريز المواد الغذائية التابعة للجمعيات التعاونية مقامة خارج مناطق (ج).
وخلص الشتلة الى القول: ان الاستثمار في القطاع التعاوني ناجح لا سيما ان المزارعين بدأوا بالاهتمام بالحركة التعاونية في الآونة الاخيرة ومن المتوقع ان تشهد التعاونيات نهضة اقتصادية بحلول عام 2016، مشددا على اهمية انشاء بنك اقراض تعاوني يضم 10 مؤسسات اقراضية لها علاقة بالعمل التنموي، سيساهم في الاستثمار بالعمل التعاوني والتسويق وتوفير الخدمات للمزارعين ما يمكن من الوصول الى تنمية حقيقية.

الحياة فلاش - تصفح الآن
الحياة الجديدة - عدد صفر
ملحق الحياة الرياضية .. صباح كل خميس
ملحق حياة وسوق الاقتصادي .. صباح كل أحد
تحقيقات الحياة
صحيفة العاصمة
تصويت

14 9 القدس
13 8 رام الله
15 10 نابلس
13 8 الخليل
18 12 جنين
14 9 بيت لحم
19 12 طولكرم
19 12 قلقيلية
21 13 أريحا
18 13 غزة
3.913 3.906 دولار/شيكل
4.876 4.868 يورو/شيكل
5.546 5.527 دينار/شيكل
0.710 0.708 دينار/دولار
كاريكاتير

2014-12-18
الحياة في صور
     Copyright © 2014 alhayat-j .All Rights Reserved. Site By InterTech