الرئيسية الحياة المحلية اقلام الحياة الاقتصادية الحياة الرياضية اسرائيليات كاريكاتير منوعات الحياة الثقافية اتصل بنا
الخميس 5 نيسان (13 جمادى الأول ) 2012 العدد 5899 RSS Facebook Twitter Youtube 
  
  يعالون: التنسيق الأمني مهم للسلطة أكثر من اسرائيل   اعتقال شاب مقدسي رش يهوديا بالغاز حين تهجم عليه في سلوان   الاحتلال يعتقل فتى 16 عاما من شفا عمرو رشق دورية شرطة بالحجارة   هيثم خلايلي: سأمثل فلسطين في العالم العربي   منظمة دولية: إسرائيل تملك أسلحة كيميائية وعليها التخلص منها   نتنياهو يتهم الاحزاب ووسائل الاعلام بخوض معركة ضده!   
أقلام  
Bookmark and Share
تكبير الخط تصغير الخط


نبض الحياة - محكمة الجنايات تتخلى عن دورها

أعلن المدعي العام لويس مورينو اوكامبو وقف التحقيق الاولي في جرائم حرب دولة الابرتهايد الاسرائيلية بحجة ان فلسطين ليست دولة!؟ الامر الذي غمر وزراء حكومة اليمين المتطرف بالفرح والحبور، واعلنوا عن ترحيبهم بالقرار غير الموضوعي والجائر.
قرار المدعي العام الدولي انتقدته منظمة العفو الدولية ومنظمة أمنستي، لانه قرار يناقض الواقع ومسؤوليات محكمة الجنايات الدولية. لا سيما ان دولة فلسطين تعترف بها حتى الان أكثر من (130) دولة في العالم. فضلا عن ان الكفاح السياسي للشعب العربي الفلسطيني على مدار سبعة واربعين عاما، الذي حاز على تضامن شعوب الارض قاطبة، وهناك قرارات الشرعية الدولية، وحتى اتفاقات اوسلو على بؤسها اقرت بالحقوق السياسية للشعب الفلسطيني وممثله الشرعي والوحيد منظمة التحرير الفلسطينية.
ورغم ان فلسطين لم تحصل على مكانة دولة في الامم المتحدة، ولا دولة غير عضو في المنظمة الدولية، وما زالت تحتل مكانة مراقب في الامم المتحدة. لكن باعتراف منظمة اليونيسكو في تشرين الأول الماضي بها كدولة، يؤكد للسيد اوكامبو أن فلسطين وشعبها تتمتع بمكانة الدولة، الامر الذي يفرض عليه الاستجابة لطلب وزير العدل الفلسطيني بالتحقيق في جرائم الحرب التي ارتكبتها دولة الابرتهايد الاسرائيلية, وتقديم حكامها السياسيين والامنيين الى محكمة الجنايات الدولية كمجرمي حرب بالاستناد الى تقرير غولدستون وجرائم الحرب المختلفة والمتعددة ليس فقط في العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة عام 2008- 2009، بل على كل الجرائم والمجازر التي ارتكبتها على مدار عقود الصراع منذ قيام دولة إسرائيل حتى يوم الدنيا هذا.
مع ذلك الضرورة تملي على القيادة الفلسطينية التقدم خطوة الى الامام للحصول على مكانة دولة غير عضو كمقدمة للانضمام الى كافة المنظمات الاممية المتفرعة عن الامم المتحدة، وكي تقطع الطريق على امثال اوكامبو واقرانه من الذين يخشون سيف الصهيونية العالمية ودولتها المعادية للقانون والشرائع الدولية، وايضا لتجسير الانضمام للامم المتحدة كدولة كاملة العضوية، لاسيما ان الحصول على مكانة دولة غير عضو لا يتعارض مع الكفاح للحصول على دولة كاملة العضوية.
الوقت يمضي بسرعة واسرائيل لا تتوقف للحظة عن متابعة مخططاتها وجرائمها ومجازرها ضد ابناء الشعب، وبالتالي على القيادة السياسية التوجه فورا الى الجمعية العامة للحصول على العضوية غير الكاملة الان، لان ذلك الهدف التكتيكي يخدم معارك الشعب ويعزز من مكانة القيادة السياسية ويضعف حكومة اقصى اليمين الصهيوني ويلجم النزعات العدوانية لدى قادتها، وحتى يضبط إيقاع سياسات الادارات الاميركيةالداعمة والمؤيدة لإسرائيل.فهل تتفضل القيادة السياسية باتخاذ ما يجب على هذا الصعيد؟
a.a.alrhman@gmail.com


عادل عبد الرحمن

الحياة فلاش - تصفح الآن
الحياة الجديدة - عدد صفر
ملحق الحياة الرياضية .. صباح كل خميس
ملحق حياة وسوق الاقتصادي .. صباح كل أحد
تحقيقات الحياة
صحيفة العاصمة
تصويت

14 9 القدس
13 8 رام الله
15 10 نابلس
13 8 الخليل
18 12 جنين
14 9 بيت لحم
19 12 طولكرم
19 12 قلقيلية
21 13 أريحا
18 13 غزة
3.913 3.906 دولار/شيكل
4.876 4.868 يورو/شيكل
5.546 5.527 دينار/شيكل
0.710 0.708 دينار/دولار
كاريكاتير

2014-12-21
الحياة في صور
     Copyright © 2014 alhayat-j .All Rights Reserved. Site By InterTech