الرئيسية الحياة المحلية اقلام الحياة الاقتصادية الحياة الرياضية اسرائيليات كاريكاتير منوعات الحياة الثقافية اتصل بنا
الجمعة 19 آب (19 رمضان ) 2011 العدد 5676 RSS Facebook Twitter Youtube 
  
أقلام  
Bookmark and Share
تكبير الخط تصغير الخط


نبض الحياة - أسباب وتداعيات عملية ايلات

بالأمس نفذت عملية بالقرب من الحدود المصرية - الاسرائيلية المحاذية لمدينة ايلات، نجم عنها مقتل سبعة وجرح حوالي ثلاثين ضابطا وصف ضابط وجندي، ووفق المعلومات الاسرائيلية تم قتل سبعة من افراد المجموعة المنفذة. والعملية مازالت حتى كتابة هذه الزاوية من مساء امس متواصلة، حيث شهدت ايلات تجدد الاشتباكات بين عناصر المجموعة، التي قدر عدد افرادها بالعشرين. كما حصل انفجار كبير في مدينة السبع لم تعلن القيادة الاسرائيلية شيئا عنه.
ايهود باراك والقيادة السياسية الاسرائيلية حملت المسؤولية لحركة حماس عن العملية، وتوعدت بالرد عليها، مع ان الحركة نفت اية علاقة لها بما جرى في ايلات، واتهمت اسرائيل بمحاولة الالتفاف على أزمتها. وغضت القيادة الاسرائيلية النظر عن السبب الحقيقي للعملية، متناسية عن سابق تصميم واصرار، رفضها خيار السلام، وانتهاكاتها اليومية لمصالح الشعب العربي الفلسطيني وضربها عرض الحائط مصالح شعوب المنطقة والعالم.
ما جرى في ايلات اول الغيث من السياسات الاسرائيلية العبثية المعادية للتسوية السياسية، والتساوق الاميركي معها. والمقبل أعظم واخطر. لان شعوب المنطقة وفي مقدمتها الشعب العربي الفلسطيني لن يقبلوا السياسات الاجرامية الاسرائيلية، التي أوصلت الشعوب الى جدار مسدود. الأمر الذي يفرض على العالم تحميل دولة الابرتهايد العنصرية الاسرائيلية المسؤولية الأولى عن العملية في ايلات، اي كانت الجهة التي نفذتها.
غير ان المراقب لتداعيات العملية يلحظ ان توقيتها يتعارض مع مصالح الشعب الفلسطيني والاسرائيلي على حد سواء، العملية تأتي عشية معركة نيل العضوية الكاملة لدولة فلسطين في الامم المتحدة، مما سيترك انعكاسا سلبيا على المعركة ونتائجها. كما ان حكومة نتنياهو اليمينية المتطرفة انتظرت من السماء ان تنزل عليها مثل هذه العملية لتخلط الأوراق في اللعبة السياسية، والسعي لتحميل الفلسطينيين المسؤولية عما ستؤول اليه الأمور في الأيام المقبلة من تصعيد عسكري يستهدف ابناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة. أيضا أصابت العملية الحركة الاحتجاجية الاسرائيلية الاكبر في تاريخ اسرائيل بمقتل. واضرت بها ضررا كبيرا، وانقذت في الوقت نفسه حكومة ائتلاف اقصى اليمين الصهيوني من حبل مشنقة السقوط. وستعزز مكانة اليمين الصهيوني المتطرف، وسياسة الاستيطان الاستعماري في الاراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967. وستفتح الافق على ايام عصيبة وظلامية نتاج ايغال قادة اسرائيل في حرب التصعيد العسكرية.
آن الأوان للعالم كله، وخاصة اقطاب الرباعية وتحديدا الولايات المتحدة التدخل الفوري والمباشر للضغط على حكومة نتنياهو ولجم نزعاتها العدوانية، والكف عن اية سياسات تصب الزيت على نيران التصعيد، والعمل بقوة على تفعيل مسار التسوية السياسية من خلال الزام اسرائيل بخيار حل الدولتين للشعبين على حدود الرابع من حزيران 1967. لانه الخيار الأمثل لمصالح شعوب المنطقة والعالم على حد سواء.
a.a.alrhman@gmail.com


عادل عبد الرحمن

الحياة فلاش - تصفح الآن
الحياة الجديدة - عدد صفر
ملحق الحياة الرياضية .. صباح كل خميس
ملحق حياة وسوق الاقتصادي .. صباح كل أحد
تحقيقات الحياة
تصويت

27 16 القدس
26 15 رام الله
28 17 نابلس
26 15 الخليل
32 20 جنين
27 16 بيت لحم
29 19 طولكرم
29 19 قلقيلية
35 24 أريحا
24 19 غزة
3.44 3.44 دولار/شيكل
4.79 4.79 يورو/شيكل
4.86 4.86 دينار/شيكل
0.710 0.707 دينار/دولار
كاريكاتير

2014-07-24
الحياة في صور
     Copyright © 2014 alhayat-j .All Rights Reserved. Site By InterTech