الرئيسية الحياة المحلية اقلام الحياة الاقتصادية الحياة الرياضية اسرائيليات كاريكاتير منوعات الحياة الثقافية اتصل بنا
الخميس 24 نيسان ( 24 جمادى الآخرة ) 2014 العدد 6631 RSS Facebook Twitter Youtube 
  

الأخبار الرئيسية  

Bookmark and Share
تكبير الخط تصغير الخط


اسرائيل تقصف غزة في أول يوم مصالحة

* الرئيس: مصلحة شعبنا تتطلب الحفاظ على وحدة الأرض والشعب ولا تناقض بين المصالحة والمفاوضات
* الاتفاق على بدء مشاورات لتشكيل حكومة التوافق .. ومسيرات فرح بالقطاع
* تل أبيب تلغي جلسة مفاوضات وتصعد ضد أبو مازن والحكومة المصغرة تجتمع اليوم لبحث "الرد"
* أميركا تعبر عن خيبة أملها
غزة- رام الله- عواصم- الحياة الجديدة- وكالات- سارعت اسرائيل الى الرد عسكريا وسياسيا على توقيع وفد منظمة التحرير، وحركة حماس أمس على البدء بتنفيذ ما تم الاتفاق عليه في القاهرة والدوحة لتحقيق المصالحة، حيث شنت غارة استهدفت دراجة نارية شمال القطاع ادت الى اصابة 12 مواطنا بجروح، والغت جلسة مفاوضات كانت مقررة أمس وشنت هجوما على الرئيس محمود عباس الذي أكد انه لا تناقض بين المصالحة ومفاوضات السلام.
وعقد وفد منظمة التحرير وحماس مؤتمرا صحفيا، في مدينة غزة، أعلنا فيه الاتفاق على البدء بإجراءات إنهاء الانقسام، وتلا نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية بيان الاتفاق المشترك في مؤتمر صحافي عقده في منزله بمخيم الشاطئ بعد جلسة حوار استمرت قرابة خمس ساعات.
وجاء في البيان انه "تم الاتفاق ان يبدأ الرئيس محمود عباس مشاورات تشكيل حكومة التوافق الوطني بالتوافق من اليوم (أمس) واعلانها خلال الفترة القانونية المحددة وهي خمسة اسابيع استنادا لاتفاق القاهرة واعلان الدوحة". واضاف في البيان انه "تم التأكيد على تزامن الانتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني ويخول الرئيس لتحديد موعد الانتخابات بالتشاور مع القوى والفعاليات الوطنية على ان يتم اجراء الانتخابات بعد ستة أشهر من تشكيل الحكومة على الأقل وتتم مناقشة ذلك في لجنة تفعيل منظمة التحرير في اجتماعها القادم وانجاز مقتضيات الانتخابات المذكورة".
كما تم الاتفاق على عقد لجنة تفعيل وتطوير منظمة التحرير الفلسطينية لممارسة مهامها المنصوص عليها في الاتفاقات في غضون خمسة اسابيع من تاريخ الأمس والتأكيد على دورية وتواصل اجتماعاتها بعد ذلك، والاستئناف الفوري بعمل لجنة المصالحة الاجتماعية استنادا الى ما تم الاتفاق عليه في القاهرة.
وأشار هنية الى انه تم تغليب مصلحة الوطن حيث تم الاتفاق على التأكيد على كل ما تم الاتفاق عليه في اتفاق القاهرة والتفاهمات الملحقة واعلان الدوحة واعتبارها المرجعية عند التنفيذ. ووسط تصفيق الحضور أشاد هنية بالرعاية والدعم المصري والعربي لاتفاق المصالحة.
من جهته شدد عزام الأحمد رئيس وفد منظمة التحرير ومسؤول ملف المصالحة في حركة فتح على أهمية "انهاء الانقسام واعادة اللحمة لبيتنا الواحد"، مثمنا دور هنية "المميز" في انجاز الاتفاق. واضاف "نحن كفلسطينيين مجمعين ان نقبل دولة فلسطينية مستقلة على حدود 1967 وحل قضية اللاجئين والسيادة الكاملة على الأرض والسماء وباطن الأرض وانه لا ليهودية الدولة في اسرائيل".
وقال الأحمد "لا يمكن ان يقبل الطرف الفلسطيني باستئناف المفاوضات دون وضوح كامل بمرجعية وأسس المفاوضات وفي مقدمتها الحدود والخارطة ووقف الاستيطان". ودعا الأحمد الى دعم تطبيق اتفاق المصالحة.
وتعقيبا على إعلان وفدي المصالحة الوطنية إنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية قال الرئيس إن مصلحة الشعب الفلسطيني في الحفاظ على وحدة الأرض والشعب ستقوي وستساهم بتعزيز إقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.
وأضاف الرئيس أن مثل هذه الخطوة المدعومة عربيا ودوليا ستعزز من قدرة المفاوض الفلسطيني على إنجاز حل الدولتين، وهو الأمر الذي ينسجم تماما مع مبادرة السلام العربية واتفاقيات مكة والدوحة والقاهرة، ومع الشرعية الدولية وقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 2012، الذي اعترف بدولة فلسطين بصفة مراقب على حدود عام 1967.
وأشار الرئيس إلى أنه لا تناقض بتاتا بين المصالحة والمفاوضات، "خاصة اننا ملتزمون بإقامة سلام عادل قائم على أساس حل الدولتين وفق قرارات الشرعية الدولية".
وتلقى الرئيس مساء أمس اتصالا هاتفيا من الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي.
ورحب العربي بالاتفاق لإنهاء الانقسام، وأكد دعم الجامعة العربية لهذه الخطوة الهادفة إلى توحيد البيت الفلسطيني.
وفور اعلان الاتفاق، خرج آلاف المواطنين الى الشوارع في غزة احتفالا بهذا الاعلان.
وتجمع مئات المواطنين قرب ساحة الجندي المجهول على مقربة من مقر المجلس التشريعي في مدينة غزة، كما تجمع مئات آخرون في ميدان خان يونس ومثلهم في رفح وهم يرفعون الأعلام الفلسطينية ويرددون الهتافات ومنها "وحدة وحدة وطنية".
كما تظاهر المئات في شوارع شمال القطاع بينما اطلقت مئات السيارات العنان لأبواقها في الشوارع احتفالا بالاتفاق.
ورحبت حركة فتح بإنجاز الاتفاق. وقال نائب أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح اللواء جبريل الرجوب، في بيان صحفي "إن حركة فتح ترحب بالاتفاق الذي تم إنجازه بين وفد منظمة التحرير الفلسطينية وحركة حماس في غزة وتهنئ شعبنا الفلسطيني بهذا الإنجاز التاريخي لقضيتنا وشعبنا". وأضاف أن هذا الاتفاق "يؤسس لأول مرة للضرورات المطلوبة لتجسيد الوحدة الوطنية الفلسطينية ووحدة شعبنا وقضيتنا وقيادتنا وعلى رأسها منظمة التحرير الفلسطينية".
وقال باسم نعيم القيادي في حماس لفرانس برس ان "هذا الاتفاق ينهي الانقسام ويفتح صفحة المصالحة والوحدة الوطنية"، مضيفا ان "مصر ترعى وتدعم اتفاق المصالحة، والاتصالات مستمرة مع مصر وتم اطلاع الاخوة في مصر على الحوار والاتفاق".
وتوقع عصام الدعاليس مستشار هنية، قدوم الرئيس لغزة حال تشكيل حكومة التوافق الوطني.
وقال الدعاليس: "في حال جرى تشكيل حكومة التوافق من المتوقع أن يقوم عباس بزيارة غزة".
ورحبت حركة الجهاد الاسلامي بالاتفاق. وقال خالد البطش مسؤول ملف العلاقات الوطنية في حركة الجهاد لفرانس برس ان "الاتفاق يعد خطوة في الاتجاه الصحيح ونأمل سرعة تطبيق المصالحة"، لكنه حذر من ان "فترة الأسابيع الخمسة طويلة ونخشى ان تكون مدخلا للتعطيل اذا دخلت على الخط عوامل خارجية من قبل من لا يريدون لشعبنا الوحدة وضغوطات اسرائيلية".
وشدد على ان "الضمان الوحيد لتطبيق المصالحة هو وجود مرجعية وطنية ببناء منظمة التحرير والاتفاق على البرنامج الوطني".

رد اسرائيلي غاضب
وجاء الرد الاسرائيلي الغاضب على المصالحة سريعا وقضى بالغاء جلسة تفاوض مع الفلسطينيين كانت مقررة أمس. وقال اوفير جندلمان المتحدث باسم رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو ان اسرائيل "الغت اللقاء التفاوضي الذي كان مرتقبا هذا المساء (أمس) مع الفلسطينيين"، مضيفا "يجب على الرئيس عباس ان يختار: اما المصالحة مع حماس واما السلام مع اسرائيل، ولا يمكنه سوى اختيار أمر واحد لا غير، لأن هذين الخيارين متوازيان لا يلتقيان".
وقالت القناة الثانية في التلفزيون الاسرائيلي إن نتنياهو سيعقد جلسة طارئة لحكومته المصغرة اليوم لبحث الرد. وقالت الاذاعة العبرية ان الاجتماع سيحضره كبار قادة أجهزة الأمن وسيتم خلاله اتخاذ اجراءات ضد السلطة.
وقالت مصادر اسرائيلية انه جرى اتصال هاتفي بين نتنياهو ووزير الخارجية الأميركي جون كيري. وزعم نتنياهو ان الرئيس عباس يتهرب كل مرة من اتخاذ القرارات المتعلقة بالعملية السلمية.
ونقلت اذاعة جيش الاحتلال عن مصادر اسرائيلية رفيعة المستوى قولها ان "عباس حسم مصيره وانه يلعب بالنار وان تل ابيب لن تسمح له بالتحالف مع منظمة ارهابية تستهدف تدمير الدولة العبرية وابادتها" حسب قولها.
واوضحت المصادر ان "عباس تجاهل كل التحذيرات التي جاءت من واشنطن وعواصم غربية بعدم التحالف والتصالح مع حماس وان عليه وسلطته تحمل النتائج المترتبة على قراراته" حسب تعبيرها. واشارت المصادر الى ان "عباس رفض دائما فكرة التخلص من حماس وشكل دائما أداة لنجدتها من ورطتها على المستوى الدولي والاقليمي" حسب قولها.
وقال وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان إن "توقيع عباس على اتفاق مصالحة مع حماس يعادل "التوقيع على إنهاء المفاوضات بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية". وقال ليبرمان في بيان اصدره متحدث باسمه إن عباس "لا يمكنه تحقيق السلام مع إسرائيل ومنظمة حماس الإرهابية التي تدعو إلى تدمير إسرائيل".
ووصف رئيس حزب البيت اليهودي ووزير الاقتصاد الإسرائيلي نفتالي بينيت السلطة "بأكبر منظمة ارهابية في العالم" حسب تعبيره. وقال بينيت "تحولت السلطة إلى أكبر منظمة إرهابية في العالم وهذا سيشكل عصرا سياسيا جديدا في الشرق الأوسط" حسب قوله. وأضاف "كما ترفض الإدارة الأميركية ان تتحدث مع القاعدة يجب على إسرائيل أن توضح موقفها وتقول بأنها لا تتحدث مع القتلة" حسب تعبيره .
وقال زئيف الكين نائب وزير الخارجية الإسرائيلي ان "إقامة حكومة وحدة بين أبو مازن وحماس تكشف مرة أخرى وحدة الأهداف بين مخربي حماس وقيادة فتح والممتثلة بتدمير دولة إسرائيل" حسب قوله. وأضاف: "لم يفاجئني من يدفع رواتب القتلة فقد وجد مكانه الطبيعي بالعناق الحار مع حماس" حسب تعبيره.

أميركا .. شروط جديدة قديمة
كما اقتربت واشنطن من الموقف الاسرائيلي عندما اعتبرت ان اتفاق المصالحة قد "يعقد" الجهود الجارية لتحريك العملية السلمية، معربة عن "خيبة أملها".
واعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية جنيفر بساكي ان "على أي حكومة فلسطينية ان تلتزم دون لبس بمبادئ اللاعنف ووجود دولة اسرائيل". واضافت ان "غياب الالتزام الواضح بهذه المبادئ يمكن ان يعقد بشكل جدي جهودنا لمواصلة المفاوضات". وقالت إن المسؤولين الأميركيين عبروا عن بواعث قلقهم للفلسطينيين. وتابعت "يصعب تخيل كيف يمكن توقع أن تتفاوض إسرائيل مع حكومة لا تؤمن بحقها في الوجود".
وقالت بساكي إن "ما تتوقعه الولايات المتحدة من الفلسطينيين منذ فترة طويلة لم يتغير وهو ان عليهم التعهد بشكل لا لبس فيه بنبذ العنف والاعتراف بوجود إسرائيل والوفاء بالاتفاقات السابقة". وأضافت "سنشاهد ونرى ما الذي سيحدث خلال الساعات والأيام المقبلة لنرى ما هي الخطوات التي سيتخذها الفلسطينيون".


المواقع الاسرائيلية.. ماذا كتبت؟
وتابعت المواقع الالكترونية الإخبارية الإسرائيلية الرئيسية موضوع المصالحة.
وخرج موقع صحيفة "إسرائيل اليوم" المقربة من نتنياهو بعنوان رئيسي: "توقيع اتفاق المصالحة بين فتح وحماس"، وسرد تهديدات نتنياهو وبينيت ضد المصالحة.
واختار موقع "هآرتس" عنوان: "توقيع اتفاق مصالحة بين حماس وفتح : عصر الانقسام الفلسطيني انتهى"، وسرد على خلفية صورة كبيرة تجمع بين الأحمد وهنية على خلفية قبة الصخرة المشرفة بعض تفاصيل الاتفاق وأهم البنود الواردة فيه.
وأبرز موقع "والله" الالكتروني حيثية تشكيل الحكومة في عنوان رئيس جاء فيه: "اتفاق مصالحة.. تركيب حكومة وحدة خلال 5 أسابيع". وتناول الموقع باقتضاب بعض تفاصيل الاتفاق ومسيرة المفاوضات التي سبقت الإعلان عنه.
وعلى خلفية صورة كبيرة جمعت الأحمد وهنية خرج موقع "يديعوت احرونوت " بعنوان كبير يقول: "توقيع اتفاق المصالحة بين فتح وحماس". واضاف: "في اجواء المصافحة والسلام وعلى وقع التصفيق الحار وضع الفلسطينيون حدا لسنوات الانقسام ووقعت فتح وحماس اتفاق المصالحة". وعدد الموقع بنود الاتفاق السبعة بتفاصيلها ودقتها دون ان يغفل طرح المواضيع التي يعتقد بأنها تشكل ألغاما على طريق المصالحة مثل من هو رئيس حكومة الوحدة وما إلى ذلك من اسئلة استنكارية تحريضية.
"هنية: انتهى عصر الانقسام الفلسطيني" عنوان مختصر اختاره موقع "معاريف" المحسوب على تيارات اليمين الإسرائيلي قبل ان يغوص في سرد ومحاولة تفسير بنود الاتفاق.

مصر وقطر ترحبان
ورحب وزير الخارجية المصري نبيل فهمي بالاتفاق وقال في بيان إنه يأمل ان "يصب ايجابيا في صالح دعم الموقف الفلسطيني في مفاوضات السلام".
وقالت قناة تلفزيونية تديرها حماس إن وزير الخارجية القطري خالد بن محمد العطية هنأ هنية باتفاق المصالحة.

الحياة فلاش - تصفح الآن
الحياة الجديدة - عدد صفر
ملحق الحياة الرياضية .. صباح كل خميس
ملحق حياة وسوق الاقتصادي .. صباح كل أحد
تحقيقات الحياة
تصويت

27 16 القدس
26 15 رام الله
28 17 نابلس
26 15 الخليل
32 20 جنين
27 16 بيت لحم
29 19 طولكرم
29 19 قلقيلية
35 24 أريحا
24 19 غزة
3.44 3.44 دولار/شيكل
4.79 4.79 يورو/شيكل
4.86 4.86 دينار/شيكل
0.710 0.707 دينار/دولار
كاريكاتير

2014-11-22
الحياة في صور
     Copyright © 2014 alhayat-j .All Rights Reserved. Site By InterTech