النفط يتراجع في ظل شكوك بشأن اتفاق التجارة بين أميركا والصين
الدولار يتمسك بمكاسبه مقابل الين والفرنك السويسري والذهب يسجل أكبر انخفاض أسبوعي في عامين ونصف العام

طوكيو- رويترز- تمسك الدولار بمكاسبه مقابل الين والفرنك السويسري أمس الجمعة في الوقت الذي يشتري فيه المستثمرون الأصول المرتفعة المخاطر بفضل أنباء عن أن الصين والولايات المتحدة اتفقتا على إلغاء رسوم جمركية في إطار اتفاق أولي لم يتم وضع اللمسات النهائية عليه بعد لإنهاء حربهما التجارية.
وقال مسؤولون من بكين وواشنطن الخميس إن الصين والولايات المتحدة اتفقتا على إلغاء الرسوم الجمركية على سلع إحداهما الأخرى ضمن اتفاق المرحلة واحد التجاري إذا اكتمل.
ومن المرجح أن تظل المعنويات داعمة للدولار والأسهم وبقية الأصول المرتفعة المخاطر في الوقت الذي يزيح فيه خفض التصعيد في الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين خطرا كبيرا لآفاق الاقتصاد العالمي.
واستقر الدولار عند 109.26 ين أمس الجمعة، قرب أعلى مستوياته في خمسة أشهر، ويتجه صوب الارتفاع بنسبة واحد بالمئة في الأسبوع.
وصعدت العملة الأميركية إلى 0.9949 فرنك سويسري وتمضي على مسار تسجيل مكاسب بنسبة 0.9 بالمئة.
واستقر مؤشر الدولار، الذي يتتبع أداء العملة الأميركية مقابل سلة من ست عملات منافسة، عند 98.136، ليحقق ارتفاعا بنسبة واحد بالمئة الأسبوع الماضي.
كما تلقى اليوان الصيني الدعم من إحراز تقدم في إنهاء الحرب التجارية المستمرة منذ 16 شهرا. وفي السوق الداخلية، جرى تداول اليوان عند 6.9788 للدولار، وتتجه العملة الصينية صوب تسجيل مكاسب للأسبوع الخامس على التوالي، فيما سيمثل أطول سلسلة مكاسب منذ فبراير شباط.
لكن ما زالت هناك بعض الشكوك المحيطة بالاتفاق التجاري في الوقت الذي يبدى فيه مسؤولون من داخل وخارج البيت الأبيض رفضهم للتخلي عن الرسوم الجمركية العقابية.
وجرى تداول الجنيه الاسترليني عند 1.2812 قرب أدنى مستوياته منذ 24 تشرين الأول. وتتجه العملة البريطانية صوب الانخفاض بنسبة واحد بالمئة هذا الأسبوع.

الذهب
واتجهت أسعار الذهب لتسجيل أكبر انخفاض أسبوعي في عامين ونصف العام في الوقت الذي يعزز فيه التفاؤل بشأن إبرام اتفاق تجاري بين الولايات المتحدة والصين الإقبال على المخاطرة، ما يحد من الشهية للمعدن النفيس.
وبحلول الساعة "05:17 بتوقيت جرينتش"، جرى تداول الذهب في المعاملات الفورية عند 1468.86 دولار للأوقية (الأونصة)، دون تغيير يذكر تقريبا، ليتجه صوب تسجيل أكبر انخفاض أسبوعي منذ أيار 2017. وفي الجلسة السابقة، تراجعت الأسعار اثنين بالمئة لأدنى مستوياتها في أكثر من شهر.
وصعدت العقود الآجلة الأميركية للذهب 0.2 بالمئة إلى 1470.10 دولار للأوقية.
وارتفعت أسعار الذهب ما يزيد عن 14 بالمئة منذ بداية العام الجاري بما يرجع في الأساس إلى الحرب التجارية المستمرة منذ فترة طويلة والتي أثارت مخاوف بشأن تباطؤ الاقتصاد العالمي.
وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، انخفضت الفضة 0.8 بالمئة إلى 16.98 دولار للأوقية، وتتجه صوب التراجع نحو ستة بالمئة منذ بداية الأسبوع الماضي وهو أكبر انخفاض لها منذ تموز 2017.
وهبط البلاتين 0.4 بالمئة إلى 905.1 دولار للأوقية، ويتجه صوب النزول ما يزيد عن أربعة بالمئة في الأسبوع. وخسر البلاديوم 0.2 بالمئة إلى 1797.68 دولار للأوقية ويتجه صوب تسجيل أسوأ أداء أسبوعي في خمسة أسابيع.

النفط يتراجع
وتراجعت العقود الآجلة للنفط الخام أمس الجمعة في ظل استمرار الضبابية بشأن ما إذا كانت الولايات المتحدة والصين ستتوصلان إلى اتفاق طال أمد انتظاره لإنهاء نزاعهما التجاري المرير وموعد ذلك، بجانب ارتفاع مخزونات النفط الخام الأميركية في الولايات المتحدة.
وبحلول الساعة "07:39 بتوقيت جرينتش"، انخفض خام القياس العالمي برنت 44 سنتا أي ما يعادل 0.7 بالمئة إلى 61.85 دولار للبرميل، بعد أن زاد 0.9 بالمئة في الجلسة السابقة. ويتجه برنت صوب الارتفاع 0.4 بالمئة في الأسبوع.
وتراجع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 50 سنتا أي ما يعادل 0.9 بالمئة إلى 56.65 دولار للبرميل. وزاد العقد القياسي 1.4 بالمئة الخميس ويتجه للصعود 0.8 بالمئة في الأسبوع.
وتسببت الحرب التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم في تباطؤ النمو الاقتصادي في أنحاء العالم ودفعت المحللين لخفض توقعاتهم للطلب على النفط ما يثير مخاوف بشأن احتمال تكون تخمة معروض في 2020.
والخميس، قالت وزارة التجارة الصينية إن البلدين اتفقا في الأسبوعين الفائتين على إلغاء الرسوم الجمركية على مراحل، بدون أن تفصح عن إطار زمني.
لكن تلك التصريحات اكتنفتها الشكوك سريعا بعد أن ذكرت رويترز في تقرير أن الخطة تواجه معارضة داخلية قوية في الإدارة الأميركية.
وقال ستيفن إينس الخبير المعني بسوق آسيا والمحيط الهادي لدى أكسيتريدر "النفط في وضع التقاط الأنفاس مع ترقب المتعاملين لمزيد من التفاصيل بشأن المحادثات التجارية".
وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية الأربعاء إن مخزونات النفط الخام الأميركية ارتفعت بقوة الأسبوع الماضي في الوقت الذي خفضت فيه المصافي الإنتاج وتراجعت الصادرات، بينما واصلت المنتجات المكررة انخفاضا ممتد منذ عدة أسابيع.