اختتام مهرجان "تقاليد" للتراث الفلسطيني في البيرو

رام الله- الحياة الجديدة- اختتم امس الجمعة، في العاصمة البيروفية ليما، مهرجان "تقاليد" للتراث الفلسطيني، بمشاركة حشد كبير من ابناء الجالية الفلسطينية من البيرو، ومن دول أميركا اللاتينية ومنطقة الكاريبي.
ويهدف المهرجان للحفاظ على التراث الفلسطيني وتعريف الأجيال الفلسطينية الجديدة في القارة بتراثها.
واثنى السفير حسين عبد الخالق مدير عام دائرة شؤون المغتربين في منظمة التحرير الفلسطينية الذي شارك في المهرجان على راس وفد من الدائرة، خلال افتتاح المهرجان، على نشاط الجاليات الفلسطينية في المنطقة ودعمها المتواصل ووقوفها سندا خلف منظمه التحرير الفلسطينية في كفاحها من أجل الاستقلال ومكرماً كبار الجالية في البيرو الذين رحلوا وتركوا بصمات كبيرة في جمع شمل الجالية وتوحيدها تحت اطار واحد، مجمعين على أن فلسطين هي قضيتهم.
وبدورها شكرت المستشار حنان جرار مدير عام دائرة اميركا اللاتينية والكاريبي في وزارة الخارجية، النادي الفلسطيني وسفاره فلسطين لدى البيرو على تعاونهما في تنظيم هذا المهرجان، ونقلت تحيات وزير الخارجية الدكتور رياض المالكي ومباركته لهذا النشاط المتنوع لجالياتنا في المهجر الذي ضم نشاطات رياضية وثقافية وسياسية للتعريف بالتراث الشعبي الفلسطيني وتاريخه ونضاله عبر السنين من اجل نيل حقوقه وأكدت على وحدة الجاليات الفلسطينية خلف قضيتهم الأم؛ فلسطين.
والقى سفير فلسطين لدى البيرو وليد المؤقت كلمته مرحبا بالحضور الكرام من فلسطين اميركا اللاتينية وعلى رأسهم رئيس بلدية بيت لحم المحامي انطون سلمان، ورئيس بلديه بيت جالا السيد نيقولا خميس والسفير حسين عبد الخالق مدير عام دائرة المغتربين منظمة التحرير وعدد من السفراء العرب والاجانب.
وشكر السفير المؤقت رئيس النادي الفلسطيني ماريو ابو غطاس ومنظم مهرجان تقاليد 2 السيد خافيير ابو فم على الجهود الكبيرة التي بذلوها من اجل انجاح هذا الحفل، وشكر الرئيس محمود عباس ومنظمة التحرير الفلسطينية على رعايتهم هذا الحفل الكبير الذي ترك اثرا كبيرا في نفوس المشاركين واعتزازهم بفلسطينيتهم والذين سوف يتابعون تقاليد 3 القادم في جمهورية بوليفيا حيث اخذت الجالية الفلسطينية هناك على عاتقها تنظيم هذا المهرجان التراثي العظيم الذي شمل جميع الجاليات الفلسطينية في المهجر والتي بدورها جددت العهد على دعم نضال شعبنا في الداخل من أجل الحرية والاستقلال.
وشارك المطرب هيثم الخلايلة وفرقته الموسيقية "سمر" في احياء الحفل الكبير الذي حضره حوالي ألف شخص والذي تخلله رقص شعبي فلسطيني لعدة فرق فلكلور فلسطيني مشاركة في هذا الحفل.