عشرات الإصابات بنيران الاحتلال على حدود غزة

غزة- الحياة الجديدة- أصيب عشرات المواطنين بالرصاص الحي، بينهم طفل وشاب وصفت حالتهما بالخطيرة، أمس، جراء قمع قوات الاحتلال، المسيرات السلمية الأسبوعية شرق قطاع غزة.
وأطلق جنود الاحتلال المتمركزين داخل الأبراج العسكرية، وخلف السواتر الترابية شرق القطاع، الرصاص الحي، والرصاص "المطاطي" وقنابل الغاز المسيل للدموع صوب المواطنين، الذين بدأوا بالتوافد إلى أماكن التجمعات الخمسة التي تقام عندها الفعاليات الأسبوعية، ما أدى إلى إصابة المواطنين بالرصاص الحي، والعشرات بحالات اختناق بالغاز، وبالرصاص "المطاطي".
وتوافد الالاف من المتظاهرين للمشاركة في الجمعة الـ82 لمسيرات العودة على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة.
ورفع المشاركون شعارات تؤكد على استمرار المسيرات لحين تحقيق اهدافها.
ونشر جيش الاحتلال المزيد من الياته مقابل مخيمات العودة اضافة لعدد كبير من القناصة.
وأطلقت قوات الاحتلال الرصاص وقنابل الغاز صوب عدد من المشاركين الذين أشعلوا اطارات سيارات مقابل مخيمي العودة برفح وخان يونس.