أكد دعمه لحكومة الشعب الفلسطيني برئاسة اشتية
الزعنون: سنبحث موعد انعقاد دورة "المركزي" مع الرئيس خلال أيام

عمان- الحياة الجديدة- قال رئيس المجلس الوطني سليم الزعنون: "إنه سيبحث موعد انعقاد دورة المجلس المركزي مع الرئيس محمود عباس خلال الأيام المقبلة".
وأوضح الزعنون في حديث لإذاعة "صوت فلسطين" أمس، أنه لم يحدد بعد موعد عقد دورة "المركزي"، سواء في الأول من أيار المقبل، أو بعد شهر رمضان، لإعطاء الحكومة الجديدة فرصة لمباشرة أعمالها، ومتابعة العديد من الملفات السياسية.
وأكد المجلس الوطني، دعمه لحكومة الشعب الفلسطيني، برئاسة الدكتور محمد اشتية.
وطالب المجلس، في تصريح صحفي، صدر عن رئيسه سليم الزعنون، أمس، مساندة الحكومة الفلسطينية في ظل هذا الظرف الدقيق الذي تمر به القضية الفلسطينية من تحديات جمة وفي مقدمتها تصاعد العدوان الإسرائيلي الأميركي على الحقوق الفلسطينية في تقرير المصير والعودة واقامة دولته المستقلة وعاصمتها مدينة القدس.
واضاف ان المرحلة صعبة وحرجة تتطلب من كافة الفصائل والقوى الفلسطينية الوحدة ودعم الحكومة لتتمكن من القيام بمهامها في كافة انحاء الوطن وتقديم خدماتها لكافة ابناء شعبنا.
وتقدم رئيس المجلس الوطني، ونائبه قسطنطين قرمش، بالتهنئة إلى الدكتور اشتيه وكافة الوزراء، داعين الله تعالى ان يعينهم على تحمل هذه المسؤولية وخدمة ابناء سعبنا.