ترحيب دولي بحكومة اشتية وتأكيد على دعم فلسطين

رام الله- الحياة الجديدة- تلقى رئيس الوزراء محمد اشتية، رسائل تهنئة، من قادة ومسؤولين دوليين رفيعي المستوى، بتشكيل الحكومة الثامنة عشرة.
وتلقى اشتية رسائل من الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، والرئيس القبرصي نيكوس اناستاسيادس، ورئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف، ورئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، ورئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب، ورئيس الوزراء الكوري لي ناك-يون، ورئيس الوزراء البلغاري بويكو بوريسوف، ورئيس مجلس وزراء البوسنة والهرسك دينيس زفيديك.
كما تلقى رئيس الوزراء، برقيات تهنئة من: الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، ورئيس المنتدى الاقتصادي العالمي "دافوس" بورغ بريند، والمديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) أودري أزولاي، ورئيس مجموعة البنك الإسلامي بندر بن محمد حمزة الحجار، والمدير الإقليمي لصندوق النقد الدولي للشرق الأوسط وآسيا الوسطى جهاد أزور، والمدير العام لمعهد التخطيط العربي بدر عثمان مال الله.
ورحّب المسؤولون في رسائلهم بتكليف اشتية متطلعين الى تعزيز علاقات التعاون والصداقة بين بلادهم وفلسطين.
وأكد فيليب وقوف فرنسا إلى جانب فلسطين ودعمها تطلّعات الشعب الفلسطيني إلى العيش بحريّة في دولة ذات سيادة وقابلة للحياة، معوّلا على التزام القيادة الفلسطينية الثابت تجاه حل الدولتين على أساس المعايير الدولية المتفق عليها.
كما أكدت ماي التزام بريطانيا بحل الدولتين المحقق عبر المفاوضات، واستمرار دعم بلادها لجهود التحضير لدولة فلسطينية ذات سيادة وقابلة للحياة، على أساس حدود 1967 مع تبادل أراض متفق عليها، والقدس كعاصمة مشتركة، وغزّة جزء لا يتجزء منها، للعيش في سلام وأمن جنبا إلى جنب مع إسرائيل.
وعبرت موغريني عن تطلعها للعمل مع اشتية باتجاه تقوية التعاون من أجل بناء دولة فلسطين لدعم الجهود لتحقيق الوحدة وبناء مؤسسات قوية شاملة مسؤولة وديموقراطية، قائمة على القانون وحقوق الإنسان من أجل منفعة الفلسطينيين، كما أكدت التزام الاتحاد الأوروبي بحل عادل وشامل للصراع الإسرائيلي الفلسطيني من خلال حل الدولتين، المتفاوض عليه، على أساس حدود 1967، مع القدس كعاصمة مستقبلية للدولتين وحل عادل ومنصف متفق عليه وواقعي لقضية اللاجئين.
كما تلقى اشتية عشرات رسائل التهنئة والترحيب من سفراء وقناصل وبرلمانيين وممثلي أحزاب وجمعيات ومؤسسات عربية ودولية مختلفة.
يذكر أن منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف، قد رحب بحكومة اشتية في بيان قال فيه: أهنئ رئيس الوزراء محمد اشتية على تشكيل حكومة فلسطينية جديدة وأتطلع إلى مواصلة العمل عن كثب معه ومع فريقه لتحسين الوضع الاقتصادي والإنساني والاجتماعي للشعب الفلسطيني".
واستقبل اشتية خلال الفترة السابقة سفيري الأردن ومصر، محمد أبو وندي وعصام عاشور، اللذين أكدا دعم بلديهما للشعب والحكومة الفلسطينية، وشددا على ضرورة استمرار التشاور بين بلديهما وفلسطين لمساندة الشعب الفلسطيني في سعيه من أجل الحصول على حقوقه.