بمشاركة ستين عارضاً من مختلف المحافظات
فعاليات مهرجان جنين الثاني للتسوق تبدأ في الثامن والعشرين من الشهر الحالي

جنين- الحياة الاقتصادية- عاطف أبو الرب- أعلن مدير عام غرفة تجارة وصناعة جنين محمد كميل عن اكتمال عدد الشركات المشاركة في مهرجان جنين التسوق الثاني للعام 2019، المقرر في الثامن والعشرين من الشر الحالي، وذلك بوصول عدد الشركات إلى ستين شركة، بما فيها بعض المشاريع الصغيرة، التي تم حجز مساحات لها من قبل مؤسسة الرؤيا الدولية، واتحاد لجان الإغاثة الزراعية.
وقال كميل: إن العمل جار على مدار الساعة لخروج المهرجان بصورة تليق بالعارضين والرعاة من جهة، وزوار المهرجان من جهة ثانية، بحيث يكون المهرجان قبلة للمتسوقين من جنين وزوارها. وعن الموعد الذي أختاره المنظمون أشار كميل إلى أن المهرجان يسبق شهر رمضان بأيام قليلة، ما يوفر فرصة حقيقية للعارضين لبيع منتجاتهم، وفرصة أكثر أهمية للمواطن للحصول على احتياجاته بصورة ميسرة، وبأسعار تتماشى مع الظرف الاقتصادي الذي تمر به الأراضي الفلسطينية.
وعن الشركات المشاركة أشار كميل إلى أن التركيز انصب على المواد التموينية، والأدوات المنزلية، والأجهزة الكهربائية، إلى جانب الأحذية والألبسة والمنظفات، فيما لم يتم عرض معدات صناعية، ومعروضات ثقيلة، نظراً لعدم وجود حيز، إلى جانب توقيت المهرجان الذي يصادف قبيل رمضان. كما اعتبر أن الطلب على هذه المعدات ليس شعبياً، وبالتالي فإن مشاركة الشركات العاملة في هذه المجالات لا يشكل هدف للمهرجان.
وشدد كميل على خلو المهرجان من المنتجات الإسرائيلية، بغض النظر عن تصنيعها، سواء كان داخل المستوطنات المقامة في الضفة الغربية، أو في الأراضي المحتلة عام 1948، وقال: لا يعقل أن تنظم غرفة تجارة وصناعة جنين مهرجاناً لتسويق منتجات إسرائيلية.
وحول المحزفات لتشجيع المتسوقين أشار كميل إلى توزيع هدايا وجوائز قيمة على مدار أيام المهرجان، من خلال عمليات سحب على كوبونات التسوق. إلى جانب تنظيم أمسيات فنية ترفيهية، مخصصة للأطفال، على أن يتم احتساب كوبونات التسوق جزء من قيمة تذاكر العروض.
وتوقع كميل إقبال كبير على أجنحة المهرجان، خاصة أن هذا المهرجان جاء بعد نسخته الأولى التي حققت نجاحاً كبيراً في العام الماضي، وتمنى أن يكون هذا العام أفضل من سابقه.