التقى وفدا من "اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس"
وزير الأوقاف السوري: الهدف من "صفقة القرن" هو القضاء على المنطقة العربية

دمشق - وفا- التقى وفد اللجنة الرئاسية العليا لمتابعة شؤون الكنائس في فلسطين برئاسة رمزي خوري، رئيس المجلس الأعلى للكنائس في دولة فلسطين، مع وزير الأوقاف في الجمهورية العربية السورية محمد عبد الستار السيد، ومفتي الجمهورية أحمد بدر الدين حسون، كلا على حدة.
ونقل الوفد تحيات الرئيس محمود عباس للرئيس السوري بشار الأسد، وأكد أن أبناء سوريا وفلسطين هم شعب واحد، مستعرضا خطورة المرحلة التي تمر بها القضية الفلسطينية، خاصة ما يُحضر لتصفيتها من خلال ما يسمى "صفقة القرن" التي بدأتها الإدارة الأميركية من خلال ضم الجولان والقدس لإسرائيل. وأكد أن القيادة الفلسطينية برئاسة الرئيس محمود عباس، والشعب الفلسطيني، يد واحدة ضد ما يسمى "صفقة القرن"، مشددا على موقف سوريا التاريخي تجاه القضية الفلسطينية وأن دولة فلسطين مع وحدة سوريا ووحدة أراضيها. وأضاف الوفد أن اللجنة الرئاسية العليا لمتابعة شؤون الكنائس هي جزء من دولة فلسطين و"عملنا للدفاع عن المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس وكل فلسطين".
من جهته، أكد وزير الأوقاف أن سوريا عبر التاريخ تعتبر نفسها فلسطين، مشيرا إلى أن الذي يحدث في سوريا هو استهداف للقضية الفلسطينية، وأن الهدف من "صفقة القرن" هو القضاء على المنطقة. وشدد على أن موقف سوريا تجاه القضية الفلسطينية لن يتغير رغم موقف "حماس"، "لأننا في سوريا ننظر للممثل الشرعي للشعب الفلسطيني ولا نأخذ موقفنا على حساب الشعب الفلسطيني".