مسؤولون أوروبيون يحذرون من "صفقة القرن" ويطالبون الاتحاد بالتدخل

روما - وفا- بعث ما بين 37 وزير خارجية سابقا ومسؤولا أوروبيا بارزا رسالة إلى الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغريني، وإلى وزراء خارجية الاتحاد الحاليين يحذرون فيها من خطة "صفقة القرن" التي أطلقها الرئيس الأميركي دونالد ترمب، وتداعياتها على استقرار الشرق الأوسط، ويحثون أوروبا على التحرك.
وجاء في الرسالة حسب ما أفادت به صحيفة "لاريبوبليكا" الايطالية: نحن نقترب من لحظات حرجة في كل من الشرق الأوسط وأوروبا، والاتحاد الأوروبي استثمر بكثافة في نظام دولي متعدد الأطراف قائم على القواعد، ولقد جلب لنا القانون الدولي أطول فترة من السلام والرخاء والاستقرار، فقد كانت قارتنا معروفة من قبل، وعملنا على مدى عقود لضمان أن يتمتع جيراننا الإسرائيليون والفلسطينيون بنفس مكاسب السلام التي يتمتع بها الأوروبيون من خلال التزامنا بهذا النظام، وبالتعاون مع الإدارات الأميركية السابقة شجعت أوروبا بإيجاد حل عادل للنزاع الإسرائيلي- الفلسطيني، في إطار منظور الدولتين.
وعلى الرغم من الانتكاسات المتكررة تبقى اتفاقية "أوسلو" حجر الزاوية في التعاون في مجال السياسة الخارجية عبر الأطلسي، ولسوء الحظ ابتعدت الإدارة الأميركية الحالية عن الخط الذي اتبعته تلك الدولة لفترة طويلة، ونأت بنفسها عن قواعد القانون الدولي المعمول بها.