جامعة النجاح تبدء بتنفيذ خطتها الاستراتيجية بكلفة 23 مليون دولار

نابلس - الحياة الجديدة - رومل السويطي-  قال القائم بأعمال رئيس جامعة النجاح الوطنية، الدكتور ماهر النتشة، ان الجامعة بدأت بتنفيذ الخطة الإستراتيجية الخمسية ابتداء من بداية العام الحالي وتستمر خمس سنوات.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده مكتب وزارة الإعلام ونقابة الصحفيين في نابلس اليوم بحضور عدد من نواب رئيس الجامعة ومساعديه.

وأوضح النتشة ان الخطة الإستراتيجية للجامعة تشمل تنفيذ 50 مشروعا في 12 محورا مختلفا، بكلفة اجمالية تبلغ 23 مليون دولار.

واضاف انه سيتم هذا العام البدء بتنفيذ 23 مشروعا من هذه المشاريع بكلفة تزيد عن 5 مليون دولار، مبينا أن من شأن تنفيذ هذه الخطة ان يحدث نقلة كبيرة ونوعية على جميع المحاور.

واستعرض النتشة بعض الارقام المتعلقة بالعام الاكاديمي الحالي، وذكر انه مع بداية هذا العام الاكاديمي بلغ عدد الطلبة 22714 طالبا وطالبة بينهم 5300 طالب جديد التحقوا بالبرامج الاكاديمية المختلفة والتي يبلغ عددها 130 برنامجا في البكالوريوس والماجستير والدكتوراه، فيما تخرج بنهاية الفصل الاول 1300 طالب.

واشار النتشة الى ان العام الاكاديمي الحالي شهد حصول الجامعة على اكبر كم من الاعتمادات لبرامج اكاديمية جديدة، حيث حصلت على 15 اعتمادا لبرامج في البكالوريوس والماجستير، وذلك انسجاما مع سياسة الجامعة بفتح برامج جديدة تلبي حاجة سوق العمل.

ولفت الى ان من بين البرامج الجديدة التي تم الحصول على اعتماد لها عدد من برامج الماجستير بالاشتراك مع جامعات اخرى كجامعة نابولي الايطالية وبير زيت والقدس في فلسطين.

واضاف ان نسبة الطلبة الاجانب في الجامعة هو 10.5% فيما تبلغ نسبة العاملين الاجانب 12.2%، مبينا ان هذه النسب جيدة بالنظر للظروف التي تعيشها فلسطين.

وقال ان الجامعة وبالرغم من الازمة المالية التي تواجهها، استطاعت تعيين 84 اكاديميا جديدا، من بينهم 54 من حملة درجة الدكتوراه، وبهذا يبلغ عدد الموظفين الاكاديميين بالجامعة 646 ومثلهم من الاداريين، مما يجعل نسبة الطلبة الى العاملين هي 1:24 .

وبين أن الجامعة دخلت بتصنيف QS العالمي للتقييم والذي يعتمد على عدة معايير، وكان ترتيبها 70 بين الجامعات العربية، آملا ان تتقدم الجامعة بهذا التصنيف بعد ان تم التعرف على المعايير التي يعتمدها في التقييم والبدء بتلبيتها.

من ناحية ثانية، ذكر النتشة أنه تم إنجاز مبنى كليتي القانون والإعلام، وفي غضون شهر ستنتقل المراكز العلمية الى المبنى الجديد المخصص لها في الحرم الجديد، وسيتم تحويل المبنى في الحرم القديم لكلية الشريعة.

وحول فضائية النجاح، قال النتشة ان ادارة الجامعة تسعى ان تكون هذه الفضائية هي الافضل في فلسطين، الا ان هذا يتطلب تكاليف عالية وتوفير كوادر متخصصة في العديد من المجالات.

واضاف ان الفضائية بدأت بالدورة البرامجية الثانية والتي تحتوي على برامج من انتاج محلي بالكامل من اعداد طلاب الجامعة وخريجيها.

وتحدث النتشة عن دور الجامعة في مجال الخدمة المجتمعية وتأهيل بيوت الاسر المحتاجة خاصة في القرى النائية والمهمشة بدعم من العديد من الممولين، كما تم تأهيل بيت آل العمد في البلدة القديمة بنابلس والذي سيخصص لاقامة نشاطات لخدمة المجتمع المحلي.

وحول انتخابات مجلس الطلبة، اوضح النتشة انه وحسب الدستور فإن هذه الانتخابات يجب ان تجرى في شهر تشرين الثاني، لكن بسبب الاجواء المشحونة بين الكتل الطلابية التي تسبق موعد الانتخابات فإن الجامعة كانت تضطر لتأجيلها وذلك بقرار من مجلس العمداء، متمنيا الوصول الى مرحلة تجرى فيها الانتخابات في جو ديمقراطي.

وأعرب النتشة عن اسفه لقرار اتحاد النقابات في الجامعات تعطيل العمل، واعرب عن أمله بأن لا يطول الاضراب لان أي تعطيل يضر بمصلحة الشعب الفلسطيني الذي يعتبر التعليم من اهم استثماراته، وناشد اتحاد النقابات ان يكون اللجوء للاضراب آخر حل وأن يعتمدوا الحوار لتحقيق مطالبهم.

ورحب النتشة بالتعاون ما بين الاعلاميين ومركز الاعلام والبرامج الاكاديمية بالجامعة، خاصة وأن الجامعة تواجه نقصا بالكفاءات الفلسطينية المختصة في مجال الاعلام والاذاعة والتلفزيون والعلاقات العامة، مبينا ان الجامعة لديها عدد من المبتعثين للخارج في هذه التخصصات لكن عددهم قليل.

وكان مدير مكتب وزارة الاعلام في نابلس ماجد كتانة قد افتتح المؤتمر الصحفي مرحبا بالصحفيين والاعلاميين، واشاد بالتطور المستمر الذي تشهده جامعة النجاح على مختلف الاصعدة.

ودعا كتانة الى تعزيز علاقات التعاون ما بين الاعلاميين وكلية الاعلام في جامعة النجاح، بما يعود بالايجاب على واقع الاعلام الفلسطيني.