شرطة الاحتلال تمنع لقاء ثقافياً في القدس

القدس المحتلة- الحياة الجديدة- ديالا جويحان- منعت شرطة الاحتلال الاسرائيلية ،اليوم الاحد، لقاءً ثقافياً حول واقع المشهد الثقافي المقدسي وآفاق تطويره في ظل محاولات تشويه هوية القدس العربية الاصيله  الذي كان مقرراً عقده على خشبة المسرح الوطني الفلسطيني الحكواتي بأمر من وزير الامن الداخلي جلعاد اردان بحجة ان النشاط  تابع للسلطة  الوطنية الفلسطينية .

وجاء في الأمر الصادر عن وزير الامن الداخلي الاسرائيلي بالقول :وفقا لصلاحياتهِ وسلطته المخوله  على أمر حظر تنظيم النشاط: "إحياء المؤسسات الثقافية الفلسطينية في القدس، "وذلك على مسرح  الحكواتي بحي وادي الجوز في القدس المحتلة، بعد أن تم اطلاع الوزير على أن هناك نية لعقد هذا النشاط من قبل ورعاية السلطة الفلسطينية من دون حصولها على تصريح كتابي .

أضاف، بموجب المادة 3 (أ) من قانون تنفيذ الاتفاق الانتقالي بشأن الضفة الغربية وقطاع غزة (الحد من النشاط) منذ عام 1994 عدم عقده في القدس، ولا في أي مكان اخر داخل المدينة .

بدوره قال رجل الاعمال المقدسي المهندس سامر نسيبه ورئيس مؤسسة الدار الثقافية للتنمية المجتمعية في حديث خاص لـ" الحياة الجديدة" بأن النشاط الثقافي بدعوى  قائمة من مؤسسة الدار الثقافية للتنمية المجتمعية ونادي الصحافة المقدسي بالتعاون مع المسرح الوطني الفلسطيني  الذي يدور عن حول واقع المشهد الثقافي المقدسي وآفاق تطويره في ظل محاولات تشويه هوية القدس العربية الاصيلة بحضور معالي وزير الثقافة الفلسطينية د. إيهاب بسيسو.

أضاف نسيبه، تفاجئنا بمنع النشاط من أجهزة المخابرات الاسرائيلية  قبل موعده بساعه بإبلاغ ادارة المسرح الحكواتي  بتعليق أمر على باب المسرح.

أكد نسيبة، هذا يدل على ان الاحتلال يرتعب من  أي شئ يتعلق بفلسطين، وان النشاط حق طبيعي لانه ثقافي وليس سياسياً .

وشدد بالقول: بان ثقافتنا ستبقى فلسطينية ولا يمكن القبول لفصل المناطق بين القدس والضفة الغربية وقطاع غزة، لان القدس هي جزء لا يتجزأ  من الضفة الغربية والقطاع.

واشار بالقول، بأن النشاطات الثقافية في القدس  ستستمر للحفاظ على التراث والثقافة الفلسطينية.