المرحلة الاولى.. الوزير الحساينة: نحتفل بعرس وطني قطري فلسطيني بامتياز

غزة – الحياة الجديدة – عبد الهادي عوكل- سلمت وزارة الأشغال العامة والإسكان في حكومة الوفاق الوطني اليوم، كُتب تخصيص شقق مدينة سمو الشيخ حمد بن خليفة الإسكانية (المرحلة الأولى) ، بمحافظة خانيونس جنوب قطاع غزة، للمستفيدين منها، والبالغ عددهم 1060 مواطناً، وذلك خلال حفل كبير تم تنظيمه في المدينة. حضره المستفيدين من المشروع ، والسفير القطري المهندس محمد العمادي ، والوزير مفيد الحساينة، والقيادي في حماس اسماعيل هنية، والشركات والفنيين في اللجنة القطرية بغزة.

يشار، إلى أن الشقق جميعها منحت للمستفيدين مقابل مبلغ 40 ألف دولار للشقة بمساحة 130 م، يتم دفع ستة آلاف دولار كدفعة أولى وتقسيط باقي المبلغ بواقع 170 دولار شهرياً.

من جهته، قال وزير الأشغال العامة والإسكان مفيد الحساينة في كلمة له خلال الحفل، :" نحتفل اليوم بعرس وطني فلسطيني قطري جديد رغم الحصار والدمار ورغم الأشلاء والعذابات التي تعرض لها قطاع غزة والضفة الغربية، ورغم الدماء التي تنزف الآن في القدس والخليل ورام الله وجنين ورفح. وأضاف، أن شعبنا في قطاع غزة ورغم ما تعرض له على مدار العشر سنوات الماضية إلا أنه يواصل عطائه ويتحدى كل الصعاب، مؤكداً أن الشعب الفلسطيني في غزة العزة الإباء يرفض الموت عبر بوابة الحصار في القطاع، وتقطيع الأوصال في الضفة الغربية.

وأوضح أن الشعب الفلسطيني شعب يعشق الحياة بكرامة وعزة ويتحدى الصعاب ليوهب الحياة والامل للأجيال القادمة.

وتابع.. إن السنوات العشرة الأخيرة التي تعرض لها أبناء شعبنا الفلسطيني في الضفة والقدس وغزة إلى ظلم تاريخي ، في ظل التوسع الاستيطاني. وتهويد المسجد الاقصى والعدوان الاسرائيلي المتكرر على قطاع غزة، بحيث لو تكرر هذا العدوان على بعض الدول لانتهت من الوجود، ولكن إرادة أبناء شعبنا أكبر من إرادة السجان وممن يحاصر قطاع غزة.

وأضاف، رغم الحصار في غزة وفي ظل تفشي البطالة والفقر والعجز الكبير في الوحدات السكنية فإن إرادة هذا الشعب أكبر من الجميع.

وأشار إلى أن قطاع غزة بحاجة إلى 130.000 وحدة سكنية، وإن مشروع مدينة سمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني يأتي في إطار التخفيف من الوحدات السكنية المطلوبة وتشغيل الأيدي العاملة. مؤكداً أن إدارة هذا المشروع تجري بشفافية ونزاهة منقطعة النظير.

وعبر الحساينة باسم حكومة الوفاق الوطني عن فخره واعتزازه بهذا الانجاز الوطني الذي نقيم فيه مراسم توزيع 1060 وحدة سكنية ضمن المرحلة الاولى من هذه المدينة.

وتقدم باسم فخامة الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين، ودولة رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمدالله بالشكر الجزيل لسمو أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد، وسمو الشيخ الوالد حمد بن خليفة آل ثاني، الذي وضع حجر أساس هذه المدينة، كما شكر الشعب القطري العزيز الذي قدم الغالي والنفيس من أجل الشعب الفلسطيني، مثمناً دعم كل الشعوب العربية والإسلامية الشقيقة.

ووصف الوزير الحساينة السفير القطري محمد العمادي بالجندي المجهول لأبناء الشعب الفلسطيني، على جهوده التي يبذلها من أجل إنجاح مسيرة الإعمار والتنمية في فلسطين.

السفير القطري، محمد العمادي

في السياق ذاته، تقدم السفير القطري محمد العمادي بالشكر الجزيل لفخامة الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين، ودولة رئيس الوزراء الفلسطيني الدكتور رامي الحمدالله، ووزير الشؤون المدنية حسين الشيخ ووزير الإسكان المهندس مفيد الحساينة.

ونقل السفير العمادي مشاعر التقدير والمحبة من حضرة صاحب السمو امير دولة قطر تميم بن حمد آل ثاني ، ومن سمو الامير الوالد حمد بن خليفة ال ثاني، الذي وضع حجر الأساس للمدينة قبل ثلاث سنوات. كما نقل كل المحبة والاحترام من الشعب القطري للشعب الفلسطيني عامة وقطاع غزة خاصة.

وقال:" نلتقي اليوم لنحتفل بالمرحلة الأولى من مدينة سمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وتوزيع 1060 وحدة سكنية على المستفيدين من هذا المشروع.

وأضاف، أن دولة قطر تسعى وتبذل كل ما في وسعها من أجل تخفيف معاناة أهل غزة في كافة مناحي الحياة، الكهرباء والصحة والزراعة والبنية التحتية والاسكان وإعادة إعمار البيوت المدمرة كلياً، وغيرها من المشاريع التي تمولها دولة قطر ، بهدف تحسين الأوضاع المعيشية للسكان في غزة.

وتابع السفير القطري قائلاً : ها نحن اليوم نقف على مشارف مرحلة جديدة من مراحل المنحة القطرية لإعادة إعمار غزة، مشيراً إلى أن اللجنة القطرية تمكنت خلال المرحلة الماضية من تنفيذ مشاريع تجاوز قيمتها 230 مليون دولار من إجمالي قيمة المنحة القطرية الأولى البالغة 407 ملايين دولار، كمشاريع استيراتيجة منفذة ، ومشاريع أخرى جاري تنفيذها ومنها المرحلة الرابعة من مشروع شارع صلاح الدين ليتبقى بذلك المرحلة الاخيرة من المشروع الاستيراتيجي الذي نحن بصدد طرحه قريباً. إضافة إلى ما تم تنفيذه من مشروع ألـ 1000 وحدة سكنية من المنحة الجديدة بمبلغ 50 مليون دولار، إلى جانب إنجاز العديد من المشاريع التي تميزت بشموليتها وتلبيتها لأولويات وحاجات قطاع غزة.

وقال:" نحتفل اليوم مع نخبة من الشركات المحلية التي نفذت مشروع مدينة حمد السكنية وفق مواصفات وجودة عالية. وأضاف أنه رغم الظروف الصعبة التي أدت  إلى توقف العمل في المرحلة الأولى لمدة عام بسبب توقف دخول المواد البناء، إلى أن تمكنت اللجنة في مارس الماضي إلى حل مشكلة البناء.