تعاون بين "القدس المفتوحة" والأخصائيين الاجتماعيين

رام الله - الحياة الجديدة- بحثت جامعة القدس المفتوحة ونقابة الأخصائيين الاجتماعيين في فلسطين سبل التعاون المشترك، وذلك خلال لقاء لرئيس جامعة القدس المفتوحة أ. د. يونس عمرو مع وفد النقابة في مكتبه برام الله.

ورحب أ. د. عمرو بوفد النقابة، وبيّن أن "القدس المفتوحة" ترحب بأي جهد، جماعيًا كان أم فرديًا، لخدمة فلسطين، مضيفًا أن الجامعة على اتصال مباشر مع مؤسسات الوطن.

وقال عمرو إن الخدمة الاجتماعية ليست بالشيء الجديد على المجتمع الفلسطيني، إنما باتت تأخذ الآن منهجًا أكثر حداثة ومهنية، حيث كانت مرتبطة سابقًا بالنخوة والمروءة، وكان الفهم العلمي والأكاديمي لها مغيبًا، بل طغت العشوائية على آلية فهم الخدمة الاجتماعية وتكريسها.

وأشار إلى أن "القدس المفتوحة" أدركت ضرورة تكريس مفهوم الخدمة المجتمعية وتوضيحه، لأن هذا المجال كان مغيبًا في الوطن الفلسطيني، وأوضح أن الجامعة ابتعثت العديد من خريجيها ومن أعضاء هيئة التدريس لإكمال دراستهم والحصول على درجة الماجستير والدكتوراة في الخدمة الاجتماعية في واحدة من أهم الجامعات العربية وهي جامعة "حلوان" بجمهورية مصر العربية، وتمكنت "القدس المفتوحة" أيضاً من إنشاء أول تخصص في الخدمة الاجتماعية في فلسطين، والذي أخذ يتوسع على حساب التخصصات الأخرى في كلية التنمية الاجتماعية والأسرية.

ودعا عمرو إلى ضرورة أن يثمر هذا التعاون عملاً علميًا ميدانيًا جادًا يهدف لخدمة فلسطين، معربًا عن استعداد "القدس المفتوحة" لتقديم كل ما يلزم لدعم أنشطة النقابة وتعزيز الخدمة المجتمعية.

إلى هذا، أعرب د. إياد عثمان، رئيس نقابة الأخصائيين الاجتماعيين والنفسيين في فلسطين، عن فخره بجامعة القدس المفتوحة، مبينًا أن النقابة تتطلع إلى تعزيز سبل التعاون مع الجامعة بفروعها المختلفة لتحقيق أهدافها، وبخاصة ما يتعلق بإنجاز التشريعات والقوانين المتعلقة بمزاولة مهنة الخدمة الاجتماعية، معرباً عن استعداد النقابة للعمل معاً لاستحداث برامج مشتركة في مجالات الخدمة الاجتماعية وميادينها المختلفة، مبينًا أن النقابة تنظر إلى جامعة القدس المفتوحة كشريك استراتيجي، وهي منتشرة في محافظات الوطن كافة، وتمكنت من إحداث نقلة نوعية في التعليم، وأثبتت قدرتها على تخريج مختصين لديهم من المعرفة والكفاءة ما يؤهلهم للمنافسة في سوق العمل على المستويين المحلي والإقليمي.

من جانبه، ثمن عميد كلية التنمية الاجتماعية والأسرية د. عماد إشتية دور النقابة وجهودها في تدريب طلبة الخدمة الاجتماعية، داعياً إلى استمرار التعاون البحثي بين المؤسستين لإنتاج بحوث علمية ذات أبعاد تطبيقية تسهم في خدمة المجتمع ومعالجة قضاياه.