وضعوا مكان عيني رصاصة

رام الله – الحياة الجديدة – زويا المزين – في الرابع من تشرين الثاني، كان الشاب محمود شرقاوي (19 عاما) يسهر مع رفاقة في مخيم عسكر شرق نابلس، عندما اقتحمت قوات الاحتلال المخيم وبدأت المواجهات، هبّ محمود ورفاقه لحماية المخيم لتأتيه رصاصة أطلقها جندي الاحتلال وتستقر في عينه.

"شالوا عيني اليمين كلها" يقول محمود "أخبرني الأطباء قبل اجراء العملية بوجوب ازالة عينك اليمنى المصابة لانه في حال تركها فإنها ستؤثر على عينك اليسرى السليمة... وشالوها".

 نقل محمود الى مستشفى رافيديا ليمكث فيها ليوم واحد وينقل بعدها الى مستشفى النجاح لاجراء عملية جراحية في عينه، وبقى في المستشفي خمسة أيام.

يدرس محمود سنته الثانية في جامعة النجاج في نابلس تخصص "إذاعة وتلفزيون ولم تثنه الإصابة عن مواصلة حياته، يقول: "بعد الإصابة ذهبت الى الجامعة وداومت".

يشير محمود إلى إن بعد فقدان عينه اليمنى لم يقدم له أي دعم او ارشاد نفسي، "زارني مرشد نفسي من جمعية الشبان المسيحية لمرة واحدة .

15078 مصابا منذ بدء الهبة

وقال بيان لوزارة الصحة، إن قوات الاحتلال أصابت منذ بدء الهبة الجماهيرية 15078 مواطنا، بينهم 1663 بالرصاص الحي و1145 بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط.

وأفادت وزارة الصحة، بأن الاحتلال كان يصيب المواطنين بشكل متفاوت أحيانا على المناطق العلوية بالرأس والقلب وكان يستهدف أيضا المناطق السفلية من الجسم".

وأوضحت الوزارة أنها لم تعد بعد إحصائية للمصابين الذين سببت اصابتهم اعاقة، لأن الكثير من الإصابات لا تزال تخضع للعلاج ولم يتبين إن كانت ستشفى تماما أو ستبقى تعاني من إعاقة ما".

أن أقضي بقية حياتي أعرج

تقدم بسام الحاج محمد (42 عاما)، حاملا هاتفه المحمول من اجل تصوير المواجهات لنشرها على صفحة قريته "بيت فوريك اولا" على الفيسبوك، وعندما بدأ الجيش بإطلاق وابل من الغاز االمسيل للدموع قرر بسام الانسحاب.

يقول بسام "أدرت ظهري فباغتتني رصاصة أطلقها أحد الجنود الاحتلال الذي كان متخذا موقعا مرتفعا أثناء الاشتباكات"، رصاصة من نوع (دمدم) اخترقت فخذ بسام لتكسر ركبته.

تلقى بسام الاسعاف الاولي في مستوصف بيت فوريك ثم نقل إلى مستشفى النجاح، حيث قال له الطبيب المعالج "احتمال يصير برجلك عجز 20%".

يقول بسام "احتمال الا تعود رجلي طبيعية لان الرصاصة هشمت عظام الركبة والاصابة حساسة".

تقرير الطبيب في مستشفى جامعة النجاح يفيد بأن رجل بسام ستبقى في الجبيرة مدة 4 شهور، ومن ثم سيتبين حدوث عجز ام لا.

"65 يوما وانا اسير على عكازات ولا اذهب الي العمل، تورم وخدر في القدم، وألم وعدم القدرة على المشي عليها او تحريكها نهائيا." ويتابع "في الأيام الـ 14 الأولى لم أنم لحظة من شدة الألم."

أثرت إصابة بسام على عمله بشكل كبير خاصة انه متزوج ولديه ستة اولاد ظروفه المادية صعبة.

يعاني بسام من قلق وترقب دائم فبعد شهر واحد من الآن سيتم الكشف عن حالة ركبته. يقول: " أمر مؤلم أن اقضي بقية حياتي اعرج، والتفكير باحتمالية إصابة رجلي بعجز ولو 20% مبعث قلق دائم".