السفيرة ناصر تدعو المجتمع الدولي لمحاسبة إسرائيل وحماية شعبنا

رام الله - الحياة الجديدة - دعت القائمة بالأعمال بالإنابة للبعثة المراقبة الدائمة لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة، السفيرة فداء ناصر، المجتمع الدولي، إلى محاسبة إسرائيل على انتهاكاتها لحقوق الإنسان بحق الشعب الفلسطيني.

وجددت السفيرة ناصر في رسال متطابقة بعثتها إلى الأمين العام للأمم المتحدة، ورئيس مجلس الأمن (الولايات المتحدة)، ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، الدعوة للمجتمع الدولي باتخاذ التدابير اللازمة لتوفير الحماية الدولية للسكان المدنيين الفلسطينيين والعمل فورا لإجبار إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، على وقف انتهاكاتها للقانون الدولي، بما في ذلك القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان.

وذكرت أنه منذ بداية الاحتلال، قامت إسرائيل باعتقال أكثر من 800 ألف فلسطيني، كما زاد عدد المدنيين الفلسطينيين الذين اعتقلتهم قوات الاحتلال منذ بداية تشرين الأول/ أكتوبر 2015 عن 2450 شخصا، نصفهم من الأطفال.

وقالت "يجب على المجتمع الدولي، وخاصة مجلس الأمن، مواجهة هذا الوضع غير القانوني من أجل تجنب وقوع المزيد من الخسائر في الأرواح البشرية واستعادة الأمل وإنقاذ احتمالات تحقيق السلام". 

وأشارت إلى أن قوات الاحتلال والمستوطنين قتلوا منذ بداية تشرين الاول/ أكتوبر، 120 فلسطينيا، بينهم 25 طفلا و5 نساء، علاوة على اصابة آلاف المدنيين الفلسطينيين.

وتطرقت السفيرة ناصر إلى مسألة إستمرار السلطة القائمة بالاحتلال في عمليات الإعتقال التعسفي واحتجاز المدنيين الفلسطينيين، بمن فيهم الأطفال والنساء والمسؤولين المنتخبين.

شددت على أن الوقت قد حان كي يقوم المجتمع الدولي بالعمل لإيجاد حل عادل وسلمي للصراع ولوضع حد للاحتلال الإسرائيلي غير الشرعي وجرائمه ضد الشعب الفلسطيني وأرضه وإتخاذ تدابير لضمان محاسبة إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، وكذلك المستوطنين الإرهابيين، على جرائمهم من أجل ضمان العدالة للشعب الفلسطيني الذي عانى كثيراً تحت الاحتلال.