جدل في غزة حول أسعار فرشوحة الشاورما

أبو شقرة: عدم التزام المطاعم يعني تعرضها لغرامات تصل لـ 10 آلاف شيقل

غزة - الحياة الجديدة - محمد فروانة - جلس صاحب مطعم بيت الشاورما في خان يونس هشام شراب وعلامات الضجر والغضب تملأ تعابير وجهه بسبب قيام دائرة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد الوطني في غزة بتخفيض أسعار الشاورما.

وحددت الدائرة سعر "الفرشوحة" بـ 8 شواقل معتبرة أن تكلفتها على اصحاب المطاعم لا تتعدى بعد انخفاض أسعار الدواجن 6 شواقل.

ويعبر شراب عن غضبه قائلا: "أين كانت وزارة الاقتصاد عندما وصل سعر كيلو الدجاج لـ 14 شيقلا؟ فالوزارة تريد ان نصبح محتالين لأننا حتماً اذا استمر هذا القرار فإنه سيؤدي الي تقليل كمية الشاورما في الفرشوحة لتصبح 100 غرام بدلاً من 150, وهذا سيشكل ضررا لسمعة المحلات التي تبيع الشاورما".

واوضح: "وزارة الاقتصاد هي المتسببة في انخفاض أسعار الدجاج نتيجة سماحها بدخول الدجاج المجمد الي قطاع غزة, ما يؤدي لإجبار المزارعين لبيع الدواجن بسعر رخيص", مؤكداً ان الوزارة هي المستفيدة من استيراد الدواجن لقطاع غزة لأنها تستفيد من ضريبة التكافل التي تفرضها على كافة البضائع.

ويبين شراب ان هناك العديد من المطاعم تستهلك شهرياً ما يزيد عن 40 ألف شيقل من السولار المستخدم في مواتير توليد الكهرباء, وهذا يدخل من ضمن المصاريف وغيرها من المصاريف الاخرى التي نتكبدها.

ويؤكد ان استمرار القرار سيؤدي الي تقليل عدد العاملين في المطاعم من اجل تخفيض الخسائر نوعاً ما, ما ينتج عنه زيادة في اعداد الشباب المتعطلين عن العمل في قطاع غزة.

ويوضح شراب ان تخفيض سعر الشاورما لن يزيد الاقبال على الشراء كما يعتقد العديد من الناس, "لأن شعبنا لديه ثقافة ان الغالي افضل من الرخيص, أي ان كل شيء غالي يعتبر لذيذا جداً"، على حد وصفه.

ويتفق محمد دواس صاحب مطعم محمد سعيد في غزة مع شراب ويؤكد اعتراضه على قرار الوزارة في غزة بشكل قطعي, "لأن هذا القرار سيؤدي حتما للقضاء على جودة منتوجاته" على حد تعبيره, مضيفاً ان ذلك سيؤثر سلبا على دخل وأجور العاملين في المطعم.

ويقول: "نحن جميعاً مع المواطن ولكنني ارفض ان اتضرر بشكل شخصي, لان هذا القرار سيؤثر على خدماتنا المقدمة للمواطنين, ولأن جميع اللحوم المستخدمة في المطاعم ليست واحدة  وليس لدينا أي استعداد لتغيير جودة ونوعية المواد الخام المستعملة في إنتاج الشاورما والأصناف الأخرى".

ويشكك دواس في تقديرات وحسابات دائرة حماية المستهلكين في تحديد اسعار واوزان الشاورما, لان الوضع يختلف كثيراً عن حسابتهم.

وهذا ما يؤكده خالد حجازي صاحب مطعم شاورما الباشا في خان يونس الذي اعتبر قرار دائرة حماية المستهلكين في تخفيض اسعار الشاورما "غير صائب نهائياً, بسبب عدم وجود اقبال على الشاورما بشكل عام نتيجة الوضع الاقتصادي المتدهور".

ويضيف: "بقاء سعر الشاورما كما كان في السابق كان افضل نوعاً ما, لأنه كان يعوض بعض الشيء قلة اقبال الناس لشراء الشاورما, ولكن مع قرار تخفيض الاسعار فبكل تأكيد ستزداد الخسائر بشكل واضح".

ويتابع: "هذا القرار سيجبرنا ان تقلل كمية الشاورما لتكون 80 غراما بدلاً من 130 حتى نعوض انخفاض السعر التي فرضتها دائرة حماية المستهلكين".

موقف الوزارة في غزة

ويوضح مدير عام دائرة حماية المستهلكين في وزارة الاقتصاد الوطني في غزة زياد ابو شقرة انه تم اجراء دراسة دقيقة ومعمقه لتحديد اسعار واوزان الشاورما بشكل منطقي, مؤكداً انه خلال اجراء الدراسة تبين ان سعر فرشوحة الشاورما تكلف 6 شواقل فقط على ان تكون طازجة.

ويوضح ان سبب انخفاض اسعار الشاورما جاءت نتيجة انخفاض اسعار كافة اللحوم و"لتوقيف عملية الاستغلال التي يمارسها اصحاب المحلات في بيع الشاورما بسعر يعتبر مرتفعاً مقارناً بسعر تكلفتها".

وحذر من التلاعب في الكميات او عدم الالتزام في القرار الذي اتخذته الوزارة, موضحاً ان من يخالف القرار سيتم توقيع غرامه قد تصل الي 10 آلاف شيقل، وقد تصل الى اغلاق المطعم, ناهيك عن امكانية تحويله الي النيابة لأخذ الإجراءات اللازمة بحق المخالفين.

وكانت دائرة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد الوطني في غزة قامت بتحديد اسعار واوزان وجبات الشاورما في مطاعم القطاع على النحو التالي (فرشوحة الشاورما 8 شواقل, وساندويتش البيتا 4 شواقل, وكيلو الشاورما بـ40 شيقلا, على ان تحتوي كل فرشوحة شاورما على وزن لحم صافي 160 جراما.

وكانت مطاعم الشاورما تبيع الفرشوحة الواحدة بسعر يبلغ عشرة شواقل على الأقل دون الالتزام بالوزن الصافي للحم التي كانت تخلطه بالخضار.

ويشكو الكثير من المواطنين من تعرضهم لـ"الابتزاز" من اصحاب المحال التجارية التي تبيع الشاورما اما بخلط الشاورما بالخضار لتقليل وزن اللحمة او بإصرارهم على بيعها بأسعار مرتفعة رغم ان تكلفتها عليهم تبلغ النصف.

ويعبر المواطنين عن سخطهم من طمع بائعي الشاورما الذين تصل ارباحهم للضعف وعدم اكتفائهم بارباح بمقدار الثلث من سعر التكلفة كما حددته الوزارة كما يقول المواطن فؤاد عناد من رفح.

ويطالب عناد كافة الوزارات لتحديد الأسعار سواء اسعار الملابس او الخضراوات او الدجاج وغيرها نتيجة جشع التجار وطمعهم وعدم مراعاتهم ظروف ابناء شعبهم الاقتصادية.