فيديو | تمديد اعتقال الطفل المصاب احمد مناصرة

القدس المحتلة- الحياة الجديدة- ديالا جويحان- مددت المحكمة المركزية، اليوم، النظر في قضية المصاب والمعتقل أحمد مناصرة 13 عاماً حتى 26-11 من الشهر الحالي للنظر في قضيته.

قال المحامي طارق برغوث في حديث خاص لـ" الحياة الجديدة"عقدت جلستين ظهر اليوم وما بعد عصر اليوم الثلاثاء استمرت لعدة ساعات  في قاعة المحكمة المركزية بحضور المحامية ليئا تسيمل، كانت الجلسة الاولى تتحدث عن الملف الاساسي، والجلسة الثانية عن ملف الاعتقال ومرعاة الظروف الصحية التي مر بها الطفل المصاب مناصرة في لحظة وقوع الحادث  بتاريخ 11-10-2015.

واوضح، بان الطفل مناصرة وضعه الصحي جيد، ولكن يظهر على وجه الارهاق نتيجة لظروفه الصحية ونقله عن طريق حافلة  البوسطة الاحتلالية.

من جهة اخرى قمعت قوات الاحتلال اليوم وقفه احتجاجية نظمها الشبيبة الفتحاوية اقليم القدس امام المحكمة المركزية في القدس المحتلة،اليوم الثلاثاء، بإطلاق قنابل الصوت والغاز، واعتقال شادي مطور نائب امين سر اقليم القدس في حركة فتح، وعادل ابو زنيد عضو في اقليم القدس.

رفع المتظاهرون يافطات كتبت عليها: "هاشتاغ يونسيف" انا مش متذكر راسي بوجعني أين مؤسسات حقوق الطفل الدولية والمحلية.. أنا مش متذكر ولا زعيم عربي عَبرني..أنا مش متذكر لا صليب ولا هلال..أنا مش راح أنسى تخاذلكم تحياتي وتقديري أحمد مناصرة..كما ردد المتظاهرين  هتافات تطالب بالافراج  الفوري عن الطفل المصاب مناصرة .

قال رئيس حركة  الشبيبة الفتحاوية في اقليم القدس أحمد الغول في حديث خاص لـ" الحياة الجديدة" ان الوقفه جاءت للتضامن مع الطفل أحمد مناصرة الذي اصيب واعتقل  بتاريخ 11-10-2015 نحو شهر في ظروف صعبه يعاني منها الطفل من التعذيب والتنكيل داخل أروقة غرف التحقيق الاسرائيلي كما حصل امس الاثنين بتسريب فيديو عبر وسائل الاعلام أظهر الطفل الجريح يتعرض للتنكيل والكلمات القاسية و الصراخ من قبل محققين يهود متدينين.

وقال بيان  صادر عن التجمع النسوي المقدسي، نحن الأمهات الفلسطينيات وبعدما فقدنا كل مشاعر الأمن والأمان  بتنا لا ننام الليل ولا نتحمل ساعات النهار خوفا على أطفالنا وأبناءنا وبناتنا اللذين واللواتي باتوا هدفا لجنود الاحتلال والمستوطنين.

وأضاف: بعد ما شاهدنا العديد من الاعدامات التي تعرضوا لها في الميدان والاعتقالات التي باتت تهدد كل طفل وطفلة وهو في طريقه  الى المدرسة او المتجر حتى امتلأت السجون الاسرائيلية بأطفالنا في حين  غصت البيوت بأطفال ينفذون أحكام الاقامة الجبرية بعيداً عن ساحات التعليم وساحات اللعب التي يتمتع بها أطفال العالم".

وخاطب البيان، مؤسسات المجتمع الدولي بالقول:" لن نخاطب الحكومات ولن نخاطب المنظمات الحقوقية فقط انتم من سنخاطب، ودعا البيان لمشاهدة فيديو التحقيق مع الطفل أحمد مناصرة 13 عاما لتروا وتسمعوا بأنفسكم كيف يتم التعامل مع الطفل.