انتبه لهذه الأمور في السيرة الذاتية عند التقدم لوظيفة

الحياة الجديدة - ترجمة أمل دويكات - عندما تبحث عن وظيفة، فإنه من السهل أن تضع يدك على الشاغر المناسب ومن ثم تبعث بالسيرة الذاتية ورسالة التغطية المطلوبة للمؤسسة دون أدنى تفكير بالأمر.

ولكن عندما يتعلق الأمر بكيفية أن تكون أبرز المرشحين المؤهلين لنيل الوظيفة، فإن عليك التفكير بشكل جيد فيما تكتب حتى لا تجد نفسك خارج دائرة اهتمام أصحاب العمل.

ولتجنب ذلك، احذر النقاط الآتية في سيرتك الذاتية  خلال تقديم طلب العمل، لتبدو الأكثر ملاءمة للوظيفة المطلوبة:

1- الخبرات التي لا صلة لها بالوظيفة:

الخبرات ذات الصلة بموضوع العمل هي العامل الأول الذي يأخذه أصحاب العمل بالاعتبار حين يقررون ما إذا كنت ملائما لتلك الوظيفة أم لا.

ماذا يعني ذلك؟ إذا قدمت لوظيفة في مجال "التسويق" مثلا، وأنت تمتلك خبرات سابقة في مجالي "التسويق" و"المبيعات" كذلك، فحاول أن تظهر في سيرتك خبرات مجال "التسويق" فقط وركّز عليها جيدا.

2- المعلومات الشخصية التي من المحتمل أن تثير جدلاً:

لسوء الحظ، ربما تتسبب أنت بنفسك بجعل أوراقك تقع تحت خانة "لا" نظرا للمعلومات والتفاصيل الشخصية التي تقدمها لأصحاب العمل عن نفسك.

المعلومات من قبيل المعتقدات الدينية والانتماءات السياسية قد تضر بقبولك في العمل أحيانا، ورغم أن هذا الإجراء غير قانوني في حال سلكه رب العمل، إلا أنه وللأسف قد يحدث في المواقع التي لا تخضع لقوانين ذات صلة بهذا الأمر.

 

3- العنوان

الإشارة إلى عنوان الإقامة في السيرة الذاتية ليس أمرا بالغ الأهمية باعتقاد بعض الخبراء، إذ يشكّل العنوان في السيرة الذاتية إشكالية لدى أصحاب العمل إذا كنت تقطن في مدينة بينما مكان العمل في مدينة أخرى.

وأحيانا من الصعب أن تحدث لدى أصحاب العمل فرقا كبيرا في حال أبديت استعدادك لنقل إقامتك، أو التنقل والسفر بشكل يومي.

يقول أحد الخبراء إنهم - أي أصحاب العمل - يدركون ما للسفر والتنقل المستمر من تأثيرسلبي وتشكيل ضغط على الشخص، وغالبا ما يفضي ذلك إلى استقالة هؤلاء من عملهم، وبالتالي لا يفكر أصحاب العمل كثيرا في الأمر بل يفضلون الانتقال إلى طلب توظيف آخر.

 

4- الجوائز التي مر على نيلها زمن طويل:

من الغريب ذكر البعض في مراحل أكاديمية متقدمة للجوائز التي حصلوا عليها عندما كانوا في المرحلة الثانوية أو قبل ذلك.

إن كتابة الإنجازات التي مضى عليها زمن طويل تعطي انطباعا لدى أصحاب العمل أن الشخص لم ينجز لسنوات طويلة شيئا يذكر، وبالتالي ليس من المحبذ أن تتحدث عن جائزة مضى عليه 10 سنوات أو أكثر.

 

5- سطور الحشو:

من قبيل "التزويد بأسماء المعرفين عند الطلب"  و"يرجى الاطلاع على سيرتي الذاتية المرفقة" و"لا تتردد بالتواصل إن كانت لديك أي أسئلة".

بدلا من ذلك استغل سطورك في رسالة التغطية بإقناع أصحاب العمل لماذا أنت الأجدر دون غيرك بهذه الوظيفة.

 

عن مجلة "فوربس"