بتسيلم: الجنود قتلوا الطفل الشوامرة بدم بارد العام الماضي

كشفت منظمة بتسليم الإسرائيلية أن قوات الاحتلال أطلقت النار على يوسف الشوامرة (14 عاما) في آذار من العام الماضي، وقتلته بدم بارد دون أن يشكل أي خطر على الجنود، وكان يعتزم الوصول إلى أرض عزلها جدار الفصل العنصري، لكن ملف التحقيق أغلق دون أن يحاسب أحد. ونشرت بتسيلم تقريرا تناولت فيه تفاصيل الحادثة.

وقتل جنود الاحتلال الطفل الشوامرة بالرصاص بعد دخوله عبر ثغرة في جدار الفصل العنصري منطقة قرية دير العسل الفوقا بمحافظة الخليل، لقطف نبتة العكوب للمساعدة في إعالة عائلته.

 وأشار تحقيق "بتسيلم' الذي اعتمد على المواد التي كُشف عنها في ملف تحقيق شرطة الاحتلال العسكريّة، إلى أنّ الشوامرة أصيب بالرصاص في وضح النهار، ومن دون أن يشكل خطرا على أحد.

وكانت النائب العسكري في جيش الاحتلال قرّر إغلاق ملف التحقيق وعدم تقديم أحد للمحاكمة، 'في ظلّ غياب اشتباه بالخروج على تعليمات إطلاق النار وضلوع جهة عسكريّة في أفعال جنائيّة'.

الفيديو الخاص بجيش الاحتلال يظهر ان الطفلين الشوامرة وصديقه لم يشكلا خطرا على الجنود ورغم ذلك اطلقوا النار الحية عليه.