الموت للعرب.. إعدام بلا محاكمة - هآرتس

بقلم: جدعون ليفي

حملة الاعدام دون محاكمة تملأ البلاد، إنها بربرية – وتحظى بالتصفيق من الجمهور والتشجيع من السلطات. والى مجموعة العمليات أضيفت الآن عملية هي الاسوأ: المجتمع في اسرائيل يفقد احساسه الانساني. لقد كانت هناك فترات سيئة، لكن لم تكن مثل هذه الفترة حيث إن كل من يطعن أو يهدد بالسكين أو المفك أو المقورة يتم قتله حتى بعد أن يرمي سلاحه. أما القاتل فيتحول الى بطل الأمة.

من أراد اعدام "المخربين" حصل على ما هو أكثر من ذلك: الاعدام دون محاكمة. قتل 14 فلسطينيا بهذه الطريقة في الاسبوع الاخير، اغلبيتهم لا يستحقون الموت في دولة قانون. التعطش غير المسبوق للدماء يريد المزيد فالمزيد.

في عدد من العمليات تصرف رجال الامن والمواطنون بالشكل السليم وقاموا بالسيطرة على "المخربين". وأحيانا لم يكن مناص من اطلاق النار والقتل. لكن في حالات اخرى كان الحديث عن اعدام، وليس هناك تعريف آخر. أشرطة الفيديو تثبت هذا بشكل قاطع. وتكفي رؤية اطلاق النار على اسراء عابد في العفولة، التي وقفت دون حراك وفي يدها سكين، ورجال الشرطة المسلحون يحيطونها ويقتربون منها، الى أن يتم اطلاق النار عليها من مسافة قريبة بدل السيطرة عليها. هذا مثل القتل. هؤلاء الشرطة كانوا جبناء أو يرغبون في الانتقام، لذلك يجب محاكمتهم لا اعطاءهم الأوسمة.

الامر الاكثر صعوبة كان قتل فادي علون في القدس: بعد أن رمى السكين التي طعن بها الشاب اليهودي وأصابه حاول الهرب من اليهود الغاضبين باتجاه الشرطة. وحينما طلب اليهود من الشرطة قتله استجاب رجال الشرطة وقتلوه بدون سبب وبدأوا بدحرجة جثته على الشارع.

اضافة الى ذلك العملية في تل ابيب: فلسطيني يحمل مفكًا صغيرًا طعن به اسرائيليين وكانت اصاباتهم طفيفة جدا، تم اطلاق النار عليه وقتل من قبل ضابط في الجيش الاسرائيلي. حيث تحول دانييل الى بطل: صفحات كاملة في الصحف "مقاتل في سلاح الجو فعل ما هو متوقع منه". وجثة الطاعن التي لم تتم تغطيتها والمفك الصغير بجانبها، هي وسام دانييل. "بطولة على أبواب الكرياه"، قالت العناوين. ها هم ابطالك يا اسرائيل، ابطال على بائسين مع مفك كان يمكن اعتقالهم.

هذه الصور يراها شعب اسرائيل متأثرا من الصحافة. هذا هو التحريض الحقيقي. الكبار والصغار يرون كيف يطلقون النار على العرب مثل الكلاب الضالة ويحفظون الدرس. وهنا يكمن أحد الاسباب الاساسية لهذه الاحداث: اللاانسانية للفلسطينيين الذين تعتبر حياتهم وموتهم مثل قشرة الثوم بالنسبة للاسرائيليين. الامر الذي لم يفكر أحد بفعله تجاه يشاي شليسل أو تجاه قاتل الشاب مئور المكايس في كريات غات، الذي يحظى بتصفيق الجمهور عندما يتعلق الامر بفلسطيني. ولم نقل شيئا بعد عن اطلاق النار على المتظاهرين في حدود غزة حيث قتل اربعة ومنهم ولد. ليس لمحاولة اللنش في نتانيا وليس بسبب الاسرائيلي الذي طَعن عربا في ديمونة، والذي لم يفكر أحد باعدامه أو هدم منزله. لقد كان يعاني من ضائقة لذلك تمت مسامحته وكأن من يطعن من الفلسطينيين لا يعاني من ضائقة أشد.

أحد ايديولوجيي هذه البربرية هو دان مرغليت الذي أعطى التبرير قبل يومين: "يفضل اطلاق النار على كل مخرب... كلما أصيب مخربون أكثر يكون مخربون أقل". هذه الاخلاق التي لا تصمد على ارض الواقع يمكن أن نضيف اليها: كلما أصيب من يغتصب أو يسرق أو كان يساريا أو عربيا أكثر – كلما تضاءل عددهم. الموت للعرب – حان الوقت للانقضاض على الهدف التالي.