اتهام الكاتب الإيطالي روبرتو سافيانو بالسرقة الأدبية

يوسف يلدا

يؤكّد الموقع الأخباري الأميركي "ذا ديلي بيست" أن كتاب "صفر، صفر، صفر" للكاتب روبرتو سافيانو يحتوي على أجزاء من كتب أخرى، من دون أن يحدد أسماء هذه الكتب.

في ردًّ على اتهامات بالانتحال وجهها موقع "ذا ديلي بيست" ضدّ الكاتب والصحفي الإيطالي روبرتو سافيانو، قال الأخير "إن المعلومات ملكية عامة، وفي حالة اقتباس النصوص فقط، يفترض ذكر اسم المؤلف".

هل الكاتب أو الصحفي مجرد مستنسخ؟ هذا هو السؤال، أو المعضلة التي تتحدث عنها اليوم الكثير من وسائل الإعلام الإيطالية حول الكاتب روبرتو سافيانو، الشهير بروايته " كامورا "، والذي يروي فيها قصة "كامورا"، أشهر أسر المافيا في نابولي. وكان حقق هذا الكتاب أعلى المبيعات، حيث تم بيع أكثر من 10 مليون نسخة منه. وبالنظر لتلقيه العديد من التهديدات بالقتل، اضطرت السلطات في إيطاليا وضع سافيانو تحت الحراسة الأمنية الدائمة.

ويواجه روبرتو سافيانو هذه الأيام في الولايات المتحدة نقداً قاسياً  عبر الموقع الإخباري "ذا ديلي بيست"، إثر نشره مقالاً طويلاً، أرفق معه معلوماتٍ يتهم الكاتب من خلالها من خلالها بالانتحال، في كتابه "صفر، صفر، صفر. كيف يحكم الكوكايين العالم"، الذي صدر في يوليو/ تموز الماضي في الولايات المتحدة.

 وتحت عنوان "معضلة انتحال كاتب المافيا روبرتو سافيانو"، يهاجم الموقع المذكور مؤلف "Gomorra"، ويتهمه بعدم نشر أسماء المصادر التي استقى منها معلوماته، وأيضاً بسرقة جمل وفقراتٍ من كتبٍ أخرى. ويورد المقال المنشور في موقع "ذا ديلي بيست"، العديد من الأجزاء التي وردت في كتاب "صفر، صفر، صفر"، مؤكداً أن سافيانو "يستشهد بمصادر مشبوهة وتحتوي على العديد من حالات الانتحال". ويصف الموقع الكاتب الإيطالي بأنه "غير أمين بشكلٍ لا يصدّق".

وكتب روبرتو سافيانو في الصحيفة اليومية الإيطالية "لا ريبوبليكا"، التي يساهم بكتاباته فيها، رداً على المقال المنشور في موقع الصحيفة الأمريكية ، مبرّراً وبحدة، إمكانية الإقتباس في بعض الأحيان من الآخرين دون الإشارة إلى المصادر: "المعلومات هي ملكية عامة، وليست حكراً على أي صحيفة، نظراً لكونها وقائع. أو بمعنى أفضل، تعود لمن يرويها، وبالتالي لمن يقرأها. أما التحاليل فهي مُلك من يصيغها، ويجب الإشارة دائماً إلى مؤلفها". وكانت أثارت هذه القضية، في الفترة الأخيرة، نقاشاً حاداً في مواقع التواصل الإجتماعي.

ويبدو أن هذه ليست المرة الأولى التي يتهم فيها روبرتو سافيانو بالانتحال، حيث كان أدين بجريمة السرقة الأدبية لقيامه بنقل فقراتٍ من العديد من الكتب إلى روايته "Gomorra"، وأصدرت "المحكمة العليا الإيطالية" حينها الحكم ضدّه. ومن بين العناوين التي تصدرت الصحف حول قرار المحكمة: "صدور الحكم ضد سافيانو: أنه مجرد منتحل" صحيفة "التيمبو"، "سرقة ثلاث مقالات في Gomorra. وفقاً للقانون أن سافيانو منتحل "الجيومالي". ولكن، هذه الأحكام كانت قد جاءت مناقضة لرأي صحيفة "لا ريبوبليكا" التي رأت أن المحكمة العليا تقف مع سافيانو، بعد أن حكمت عليه بالانتحال في جلستين سابقتين. وأما الحقيقة فقد كانت كالآتي: كان روبرتو سافيانو قد سرق ثلاث مقالات من الصحيفتين "كروناجا دي نابولي"، و"كروناجا دي كاسيرتا". وأقرت المحكمة العليا قيام سافيانو بنقل بعض الأجزاء الخاصة والمحددة"، مؤكدةً أنه "لا يمكن الشك لحظة بأصالة وروعة رواية  وفي محاولة منها التعليق على الحكم ضدّ سافيانو، تستعين الصحيفة ألإيطالية"إل صولى 24 أوري" بأغنية جارابي دي بالو  والتي تقول كلماتها "ما الذي تعتمد عليه؟ كل شئ يعتمد تبعاً للطريقة التي تنظر إليه".