الصالحي يطالب بعقد قمة عربية عاجلة بشأن الأقصى وتعزيز صمود المقدسيين

رام الله - وفا - طالب الأمين العام لحزب الشعب الفلسطيني بسام الصالحي، اليوم الاثنين، بعقد قمة عربية طارئة وعاجلة، لبحث الانتهاكات الإسرائيلية اليومية بحق مدينة القدس المحتلة، والمسجد الأقصى المبارك.

وقال الصالحي: "يجب أن يتحمل العرب بشكل جدي مسؤولياتهم اتجاه الأقصى، والقمة العاجلة يجب أن تضم مصر والسعودية والمغرب والأردن، بالإضافة إلى فلسطين، وأن يخرجوا بموقف عربي جماعي"، مؤكداً أن مجابهة الممارسات الإسرائيلية تتطلب موقفاً، عربياً وإسلامياً، ودولياً، حازماً".

وجدد الصالحي مطالبته إلى الدول العربية بوضع كل الاتفاقات مع إسرائيل، في محل الاختبار، قائلاً: " إن استمرار الممارسات الإسرائيلية في ظل غياب موقف عربي جاد سيشجع إسرائيل لتتمكن من فرض وقائع جديدة في الأقصى رغم كل المحاولات الفلسطينية لمنعها من ذلك".

وأوضح أن الاحتلال الإسرائيلي يخوض في هذه الأوقات معركة جديدة في المسجد الأقصى تحاكي إعادة احتلاله مرة أخرى، مبيناً أن الاحتلال يريد تكريس احتلاله للأقصى والقدس بشكل كامل، عبر الوقائع التي يفرضها على الأرض، مؤكداً أن ما تقوم به إسرائيل يأتي في سياق مخطط استراتيجي تقوده الحكومة والمتطرفين.

وعلى الصعيد الفلسطيني، أكد الصالحي على ضرورة تعزيز صمود المقدسيين في القدس المحتلة عامة وبلدتها القديمة والمسجد الأقصى خاصة، بالتزامن مع توحيد الصف الفلسطيني بشكل فوري وطي صفحة الانقسام الفلسطيني.

يشار إلى ان المسجد الأقصى يعيش منذ ساعات الصباح الباكر حالة من التوتر الشديد، عقب اقتحامه من قبل مجموعة من المستوطنين المتطرفين، من جهة باب المغاربة بحماية قوات الاحتلال. وتأتي هذه الاقتحامات بمناسبة ما يسمى بـ"عيد العرش اليهودي"، كما تصادف الذكرى الخامسة عشرة لاندلاع انتفاضة الأقصى.