العربي: "الخارجية العرب" يناقشون في نيويورك العدوان على الأقصى

القاهرة - وفا - قال الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي، إنه تقرر عقد اجتماع لوزراء الخارجية العرب يوم الأحد المقبل على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، للتشاور بشأن القضايا المدرجة على اجتماعات الجمعية، خاصة ما يتعلق بالانتهاكات الإسرائيلية المتصاعدة في مدينة القدس والمسجد الأقصى. 

وأضاف العربي خلال الاحتفال الذي أقامته الأمانة العامة لجامعة الدول العربية اليوم الأحد، لوداع وتكريم الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة السفير محمد صبيح، أن خطورة  الانتهاكات الإسرائيلية الحالية تتطلب موقفا فعالا لوقفها، قائلا: 'كان من المفترض أن يكون هناك اجتماع عربي عاجل لبحث هذا التصعيد، إلا أن سفر الوزراء العرب إلى نيويورك حال دون ذلك، وسيتم مناقشة هذا الموضوع خلال الاجتماع الوزاري'.

وأشار إلى أنه هناك طلب لعقد اجتماع لوزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي في الثلاثين من الشهر الجاري أو الأول من تشر ين أول المقبل، مبينا أن الاجتماع الوزاري الإسلامي سيعقد بناء على طلب من السعودية، لبحث الانتهاكات الإسرائيلية بحق الاقصى.

وتطرق العربي، إلى عدم جدية المجتمع الدولي في الضغط على إسرائيل، حيث تم توقيع اتفاقية أوسلو عام 93 وكان من المفترض تنفيذها خلال خمس سنوات، وهو الذي لم يتحقق على أرض الواقع حتى الآن.

بدوره، قال سفير فلسطين بالقاهرة ومندوبها الدائم لدى الجامعة العربية جمال الشوبكي، 'تعرفت على السفير صبيح من خلال حضوره النضالي والاعلامي والمؤثر خاصة في قطاع فلسطين بالجامعة العربية،  ومنذ اكثر من عام وعندما كلفت أن أكون مندوب فلسطين بالجامعة العربية تعلمت منه الكثير وكان حريصا كل الحرص على التعاون خاصة ما يتعلق بمجموعة القرارات الخاصة بفلسطين'.

وشدد على أنه كان يسعى لخدمة قضيته الفلسطينية العادلة، واهتمامه بالقضية لم تجعله يتراجع عن اهتمامه في القضايا العربية الاخرى.