قيادات نقابية وسياسية تدعو إلى مشاركة واسعة في العملية الديمقراطية

غزة – الحياة الجديدة – عبد الهادي عوكل - حثت قيادات نقابية وسياسية المواطنين على المشاركة الواسعة في الانتخابات القادمة المنوي إجراؤها، مؤكدين أن هذه الانتخابات مصيرية لقضية شعبنا التي تواجه تحديات سياسية.

وأوضح إياد صافي عضو المجلس الثوري لحركة فتح، عضو الهيئة القيادية العليا في المحافظات الجنوبية، في حديث لـ "الحياة الجديدة"، أن هذه الانتخابات مصيرية لشعبنا سيخوضها لإعادة ترتيب الأوراق في ظل التحديات السياسية التي يعشها شعبنا، مؤكداً على أن المشاركة الشعبية الواسعة في هذه الانتخابات هي أساس نجاحها، لأنها تأتي في إطار تعزيز الدور الجماهيري لشعبنا واستعادة قدرته في تحديد نظامه السياسي ومدخل للخروج من الانقسام.

في ذات السياق، أوضح د. سلامة زعيتر عضو الامانة العامة في الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين، لـ "الحياة الجديدة"، أن الانتخابات تشكل محطة جديدة في حياة الشعب بعد 15 عاماً من غياب الديمقراطية وفي ظل الظروف الصعبة من الانقسام والحصار، والمعاناة، وخاصة فئة العمال التي تعد أكبر فئة دفعوا فاتورة التأخير في العملية الديمقراطية، والقضايا الاجتماعية تكون ذات أولوية. وأكد أن الانتخابات هي أهم الأدوات للوصول إلى تغيير مجتمعي، ولذلك فالمطلوب من الكل الفلسطيني لأن يشارك بقوة. 

وحث العمال على دعم أي قائمة تقوم على البعد الوطني وذات برنامج يكون جزءا من حل قضايا المواطنين بعد تجربة 14 عاماً، متمنياً أن يكون يوم الانتخابات يوم عرس وطني يشارك فيه الكل لمن يمثلونهم.

بدوره، اعتبر سعدي أبو عابد عضو المكتب السياسي الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا"، في حديث لـ "الحياة الجديدة"، أن نسبة التسجيل لدى لجنة الانتخابات عالية جداً، وبالتحديد في المحافظات الجنوبية (قطاع غزة)، وهذا يدلل على أن الشعب يريد أن يتخلص من الحالة القائمة التي عاشها على مدار 14 عاماً.

ونوه إلى أن جيلا كاملا ما يقارب 680 الف مواطن يحق لهم التصويت في الانتخابات وفي قلبها مدينة القدس والضفة والقطاع، لم يقترعوا من قبل، ولذلك هناك تشوق للعملية الديمقراطية.

في ذات السياق، رأى الكاتب والمحلل السياسي طلال عوكل، أن نسبة تسجيل المواطنين في سجل الناخبين تؤشر على أن رغبة شعبية جامحة للمشاركة في العملية الديمقراطية، داعيا أبناء شعبنا إلى الاقبال بكثافة على صناديق الاقتراع.