"عندي حكاية في أريحا" مسرح فلسطيني بدعم فرنسي

أريحا - وفا- "عندي حكاية في أريحا" هي لوحات مسرحية بها إضاءات سريعة لهموم وقضايا المواطن، كانت حاضرة في ورشة العمل "ابتكارات آب في اريحا 2015" والتي اقيمت في قاعة "طواحين السكر" في مركز الطفل وسط مدينة أريحا.
وتوثق بعض اللوحات قصص سكان المنطقة وقضاياهم داخل المجتمع، وتعالج عدة قضايا منها دور الشباب في المجتمع، وقضايا البطالة، والانتخابات، وعدة رسائل تعكس الواقع الذي يعيشه البعض من أهالي المدينة ضمن هدف نشر ثقافة ودور المسرح في المشهد الثقافي الفلسطيني وفي اطار تعاون فرنسي فلسطيني.
ويقول الفنان روحي عيادي ابن الناصرة القادم من فرنسا لإدارة وتنفيذ مشروع تطوير العمل المسرحي في محافظة أريحا والأغوار ونشر ثقافة المسرح وتأثيرها داخل المجتمع، إن المشروع ينفذ بالتعاون مع بلدية اريحا ومحافظة أريحا والأغوار من جهة، وبلدية ليون ومحافظة الرون الب الفرنسية والمعهد الفرنسي من جهة أخرى، ومن خلال مؤسسة "ارت دريمز الفرنسية".
وأضاف عيادي: "نسعى لان تصبح مدينة أريحا على مستوى ثقافي عال، خصوصا في مجال المسرح وفنونه، ونجد من الضروري دعم الشباب وتطوير قدراتهم في شتى المجالات الثقافية، ومن خلال برامج ذات قيمة عالية".
وفيما يتعلق بنشاط اليوم يقول عيادي، "عندي حكاية في أريحا" يعتبر جزءا من سلسلة لمجموعة المشاريع الصغيرة السابقة منذ عام 2013 بهدف استمرارية وتطوير المشروع الثقافي المسرحي داخل أريحا، وأنه في هذه المرحلة من العمل تم دمج بين مجموعات الشباب التي عملنا معهم منذ ثلاث سنوات.
واعرب عن أمله بأن يؤسس ذلك لخلق وايجاد نواة صلبة لشباب مدرب ومؤهل ومؤمن باهمية المسرح في الحياة الثقافية وفي طرح قضايا وهموم الشباب، وكذلك مسرح المتعة والترفيه وإيجاد مساحة وبقعة ضوء وامل رغم كل الظروف وقسوة الحياة، وحول امكانية وجود شاب قادر على الارتجال او التنقل والوصول الى الاماكن النائية والتجمعات السكانية المنشرة بالأغوار أو وجود ما يسمى المسرح المتجول "الستاند أب".
وقال عيادي نعمل ونأمل بترجمة الفكرة ونسعى للمسرح بأقل التكاليف، وبما يتناسب مع البنى التحتية والتي تكاد تكون معدومة، كوجود مسارح او فضاءات مسرحية بالإمكانات المتعارف عليها.
واكد رئيس بلدية أريحا محمد جلايطة، أهمية هذه الانطلاقة الفنية المسرحية، التي تؤسس لعمل جسم مسرحي في مدينة أريحا يحاكي جميع القضايا العامة، مجددا اهتمام ودعم بلدية أريحا للطاقات الشابة والثقافة والفنون والمسرح.
وشدد محافظ اريحا والاغوار ماجد الفتياني في كلمة مقتضبة نهاية العرض، على إيمانه بأهمية دور المسرح في حياة وثقافة الشعوب، وفي صقل وإبراز مواهب الشباب والتعبير عن هموم وقضايا الشباب والمجتمع.
يذكر ان مؤسسة (آرت دريمز) الفرنسية نشأت عام 2004 في مدينة ليون الفرنسية، بهدف تطوير وصقل المواهب الشابة من شتى المنابت، كما تهتم في تنمية العلاقات الاجتماعية الفنية في فرنسا. وانها اي المؤسسة نظمت أكثر من عشرين ورشة مسرحية في أكثر من ۱٦ مدنية وقرية فلسطينية: الناصرة، سخنين، حيفا، يافا، القدس، بيت لحم، اريحا، رام الله، كوبر.., وانها "ارت دريمز" في إطار جولتها الفنية هذا العام في اريحا وبالتعاون مع بلديتها اقامت ورشات تعليميه في مجال مسرح الارتجال والحركة والموسيقى للأطفال الشباب والشابات ذوي المواهب.