الصحة الإسرائيلية: 674 إصابة جديدة بكورونا الجمعة

أصيب 674 شخصا بفيروس كورونا المستجدّ، أمس، الجمعة، بحسب ما بيّنت معطيات الصحّة الإسرائيليّة، اليوم، السبت.

وإجمالا، انخفض عدد الإصابات النشطة في البلاد إلى 10684، منها 419 في حالة خطيرة.

بينما توفي 4 أشخاص منذ منتصف ليل الجمعة – السبت، ليرتفع عدد الوفيات الكلي منذ بدء الجائحة إلى 2523 شخصًا.

وانخفض عدد الخاضعين لأجهزة تنفّس اصطناعي إلى 182 مريضًا.وفي وقت سابق السبت، دعا مُنسق مكافحة كورونا في الحكومة الإسرائيلية، بروفيسور روني غمزو، "المجتمع العربي بأسره" إلى التوجه لإجراء فحوصات للكشف عن إصابات بفيروس كورونا المستجد، مشددا على ضرورة تعزيز التوعية بمخاطر الفيروس وتشديد إجراءات فرض التعليمات الحكومية في هذا الشأن.

وجاءت تصريحات غمزو خلال جولة ميدانية في بلدة الفريديس رافقه خلاله المنسق الجديد، بروفيسور نحمان إش وعدد من المسؤولين في جهاز الصحة؛ تخلّلت اجتماعًا مع رئيس المجلس المحلي، أيمن مرعي، وعدد من كبار موظفيه، الذين استعرضوا الخطوات التي يقوم بها المجلس لمكافحة انتشار العدوى.

وشدد غمزو على ضرورة "التعاون من أجل وقف الأعراس"، مشير إلى أنها "تشكّل المصدر الرئيسي للعدوى في البلدات العربية"، كما دعا إلى الالتزام بتعليمات وزارة الصحة، وطالب بتكثيف الفحوصات وعدم الاستهتار بالمرض "الذي يقتل العشرات يوميًا في البلاد، ولا يفرّق بين عربي ويهودي وبين شاب ومسن".

وقال غمزو في مؤتمر صحافي عقده بعيد الاجتماع بالمسؤولين في المجلس المحلي في الفريديس، إن "هذا الأسبوع سيخصص للمجتمع العربي. أريد أن يتم فحص المجتمع العربي بأسره خلال هذا الأسبوع".وأضاف "نحتاج إلى مزيد من التوعية والشرح عن مخاطر العدوى في المجتمع العربي، والمزيد من التحقيقات الوبائية، وتعزيز سلطة إنفاذ القرارات - وألا يقتصر الأمر على دوريتين للشرطة في وادي عارة".

وشدد على ضرورة تأجيل الأعراس للعام المقبل، محذرا من تجدد انتشار الفيروس في المجتمع العربية، ملوحا بإمكانية إدراج بلدات عربية على القائمة الحمراء، واتخاذ إجراءات مشددة بحقها قد تصل إلى فرض الإغلاق.

عن "عرب48"