خبراء مصريون: الصين قادرة على مواجهة التحديات التي تواجه تنميتها

القاهرة  (شينخوا) أكد خبراء مصريون أن الصين قوة دولية بازغة وصاعدة بقوة، وأنها قادرة على مواجهة التحديات والمصاعب التي تفرضها بعض الدول الغربية وتهدف إلى عرقلة تنميتها. 

جاء ذلك خلال الصالون الفكري الشهري، الذي نظمه مركز التحرير للدراسات والبحوث، بعنوان "لماذا يتجه العالم إلى الصين"، وتحدث فيه وزير الخارجية المصري الأسبق السفير محمد العرابي، والدكتور جهاد عودة أستاذ العلوم السياسية بجامعة حلوان، بحضور عدد من المتخصصين في الشأن الصيني والاقتصاد والعلاقات الدولية. 

وناقش الحضور عددا من المحاور من بينها الأسباب التي تدفع دول العالم للاتجاه إلى الصين وكذلك التي تدفع الصين للاتجاه إلى توسيع وتعزيز دائرة علاقاتها مع كل دول العالم، وأهمية كل منهما. 

وقال وزير الخارجية المصري الأسبق محمد العرابي، إن الصين دولة كبيرة بازغة وصاعدة بقوة، استطاعت أن تحتل مكانة كبيرة جدا في النظام الدولي، ولها قوة اقتصادية هائلة، وموقع متميز في التعاون مع الدول النامية خاصة في القارة الإفريقية والمنطقة العربية. 

وأوضح العرابي، لوكالة أنباء ((شينخوا)) على هامش الصالون، أن الصين تبذل جهودا كبيرة لتعزيز علاقاتها مع مختلف الدول على الرغم من محاولة بعض الدول الغربية عرقلة طريق التنمية السلمية الذي تسلكه الصين. 

ولفت إلى أن الصين بوصفها قوة دولية بازغة مهمة تقف مع الدول النامية، مضيفا أن الصين عليها أن تكون أكثر استعدادا لمواجهة الضغوط الغربية التي تسعى لاحتوائها. 

ونوه إلى أن صالون التحرير الفكري الذي ينظمه مركز التحرير للدراسات والبحوث له مهمة ثقافية وفكرية كبيرة جدا. 

وأعرب عن اعتقاده بأنه خلال الفترة القادمة ستكون لغة الحوار بين الثقافات أمر بالغ الأهمية، خاصة بعد حالة الاستقطاب التي حدثت بعد تفشي مرض فيروس كورونا الجديد "كوفيد-19". 

يشار إلى أن مركز التحرير للدراسات والبحوث يعتبر أول مركز عربي متخصص في الدراسات الإستراتيجية الدولية المعنية بالصين وتفاعلاتها وتأثيراتها الدولية والإقليمية في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والتكنولوجية والاجتماعية والثقافية والحضارية. 

ويسعى المركز إلى مواجهة النقص الحاد في الدراسات العلمية المعمقة الخاصة بالشأن الصيني في مختلف المجالات والذي تعاني منه الساحة العربية بشدة، والوقوف على نقاط القوة في التجربة الصينية وكيفية الاستفادة منها في مصر والمنطقة العربية، وكذلك التعرف عن قرب على الثقافة الصينية وعلى النموذج الصيني في الحكم والسياسة والتنمية الاقتصادية والاجتماعية. 

ومن جانبه، أكد الدكتور جهاد عودة أستاذ العلوم السياسية بجامعة حلوان، عضو مجلس إدارة مركز التحرير، أن الصين قوة بازغة عالميا، لافتا إلى أن التعاون معها أمر في منتهى الأهمية. وقال إن تعاون مصر مع الصين يضاعف المنافع المتبادلة، ويعمق مشاركة الصين في تنمية مصر في مختلف المجالات بما في ذلك الاقتصاد والثقافة والمجتمع. 

 

وقال عودة لـ((شينخوا)) إن التوجه الدولي نحو الصين وهذا التعاون من شأنه أن يعظم من مصالح الطرفين، مضيفا أن التعاون مع الصين أعمق من مجرد مسألة التوجه، مشيرا إلى أن هناك جوانب ثقافية واجتماعية وسياسية واقتصادية واستثمارية، يجب الانتباه إليها. 

وأشار إلى أن التوجه العالمي إلى الصين يأتي انطلاقا من التغيرات الكبيرة التي يشهدها النظام الدولي مؤخرا، وتنامي الدور الصيني الدولي، خاصة بعد نجاحها في مواجهة جائحة مرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19)، وقيامها بتقديم مساعدات كبيرة لمختلف الدول لمساعدتها على تجاوز الأزمة. 

وأشاد المتحدثون خلال الصالون الفكري الذي نظمه مركز التحرير للدراسات والبحوث، بما قطعته الصين من أشواط كبيرة في مواجهة فيروس كورونا الجديد، ونجاحها في مواجهة الأزمة، وما بذلته من جهود وقدمته من خبرات لمساعدة دول العالم على مواجهة الأزمة، والتقدم الذي حققته في التجارب السريرية للتوصل إلى لقاح للفيروس.