وقفة في أريحا رفضا لاتفاقات التطبيع

أريحا- وفا- جددت فصائل منظمة التحرير والفعاليات الرسمية والشعبية في محافظة أريحا والأغوار وقوفها خلف الرئيس محمود عباس، مؤكدة أن كل محاولات التطبيع هي خروج عن مقررات القمم العربية وخيانة للشعب الفلسطيني ونضالاته.

جاء ذلك خلال وقفة احتجاجية دعت لها القيادة الوطنية الموحدة وفصائل منظمة التحرير بالمحافظة، مساء اليوم الاثنين، وسط مدينة أريحا، رفضا لاتفاقات التطبيع التي وقعت مؤخرا بين الإمارات والبحرين والاحتلال الإسرائيلي، برعاية أميركية.

وأكد محافظ أريحا والأغوار جهاد أبو العسل أن شعبنا بكل فصائله وقواه السياسية يقف خلف الرئيس محمود عباس، وهو أكثر عزيمة وإرادة لإفشال كل محاولات التصفية أو القفز عن حقوقنا الوطنية.

وشدد على أن شعبنا لم يخول أحدا للحديث باسمه أو نيابة عنه، وأن الثورة الفلسطينية بكل أطياف اللون السياسي دفعت أثمانا باهظة للمحافظة على القرار الوطني المستقل.

من جانبه، أكد عضو اللجنة المركزية لجبهة النضال الشعبي عيسى جلايطة، في كلمة فصائل منظمة التحرير والقوى الوطنية، أن كلمة الفصل هي بيد الشعب الفلسطيني، مجددا توحد ووقوف فصائل العمل الوطني خلف اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، والرئيس محمود عباس.