لليوم الثالث على التوالي.. إجراءات مشددة تشهدها القدس المحتلة

القدس المحتلة - الحياة الجديدة- ديالا جويحان- لليوم الثالث على التوالي تشهد مدينة القدس المحتلة إغلاقات وإجراءات مشدده بعد أن فرضتها سلطات الاحتلال ظهر يوم الجمعه الماضي، ودخول القدس بأحيائها وأزقتها وشوارعها حيز التنفيذ والالتزام بعدم التنقل والتجوال بمسافة لا تتراوح 1000 متر عن محيط السكن بسبب ارتفاع أعداد المصابين بفيروس كورونا كوفيد 19 في البلاد.

وباتت شوارع القدس خالية من المواطنين كشارع صلاح الدين، والسلطان سليمان، وباب العامود، وشارع المصرارة، وشارع نابلس، علاوة على إغلاق المحلات التجارية وبقاء المخابز والبقالات والصيدليات مفتوحه في وجه المواطنين.

وأفاد سكان البلدة القديمة في القدس، بأن شرطة الاحتلال تقوم بفحص هويات المواطنين القاطنين في أحياء البلدة القديمة عند التجوال والتنقل بين حي وآخر.

كما هو الحال في أحياء مختلفة من مدينة القدس حيث انتشرت قوات الاحتلال الاسرائيلي بكثافة لمراقبة تحركات المواطنين الفلسطينين في القدس.

من جهة أخرى اعتقلت قوات الاحتلال، ظهر اليوم، الشاب زكي مهلوس من سكان راس العامود لحظة تواجده في محيط مصلى باب الرحمه بعد انتهاء صلاة الظهر في رحاب المسجد الاقصى تزامنا مع إقتحام مجموعة من المتطرفين اليهود في الفترة المسائية.

وكانت الجماعات المتطرفه قد نشرت خلال الايام الماضيه عن بدء سلسلة لاقتحامات المسجد الاقصى المبارك بدءًا من اليوم وحتى يوم الخميس القادم خلال ما يسمى بـ"أيام التوبة" حسب التقويم العبري، على أن يتم تحقيق الأمنية نفخ بالبوق داخل رحاب المسجد الاقصى.

كما حث المتطرفين اليهود، على اقتحام المسجد الاقصى المبارك بشتى الوسائل الممكنة وذلك لتعويض أثر قيود الحركة التي فرضتها الحكومة الاسرائيلية خلال اعياد اليهود.