الاحتلال يسلم المواطنة مريم العجلوني قرارا بالإبعاد عن القدس

رام الله ‏- الحياة الجديدة- أفاد رئيس لجنة أهالي الأسرى المقدسيين أمجد أبو عصب، اليوم السبت، بأن سلطات الاحتلال الإسرائيلي، سلمت مريم العجلوني من سكان حي باب المغاربة، قرارا بالإبعاد عن مدينة القدس المحتلة.

وأوضح أبو عصب في بيان، أن سلطات الاحتلال رفضت طلب "لم الشمل" الذي تقدم به زوج مريم الأسير المحرر محمد جبر العجلوني (32 عاما) ، قبل عدة سنوات، وبناء عليه قررت إبعاد زوجته عن القدس المحتلة، وأمهلته أسبوعين للاعتراض على القرار، واصفا القرار بأنه جائر، ويعد أحد أبرز أوجه الظلم والاستبداد بحق زوجات الأسرى المقدسيين.

وبين أبو عصب، أن العجلوني وزوجته وأطفالهم الأربعة يعيشون اليوم كابوس تفتيت العائلة وتفريقها وزيادة أعبائها.

ويتعمد الاحتلال التنغيص على عائلات الأسرى المقدسيين، وتحديدا المتزوجين من غير المقدسيات، ويقدم على إبعادهن بحجج واهية.