الصين ستواصل تعزيز التبادلات الخارجية والبناء المشترك للحزام والطريق

في حقبة ما بعد الوباء

بكين  (شينخوا) قال عضو مجلس الدولة وزير الخارجية الصيني وانغ يي إن الصين ستواصل تعزيز التبادلات والتعاون مع الدول الأخرى وتحسين مواءمة مبادرة الحزام والطريق مع استراتيجيات التنمية للبلدان المختلفة في حقبة ما بعد الوباء. 

وقال وانغ عقب حضور اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون في موسكو، وزيارة روسيا وقازاقستان وقيرغيزستان ومنغوليا في الفترة من 10 إلى 16 سبتمبر، إنه في الوقت الذي أصبحت فيه الوقاية من كوفيد-19 والسيطرة عليه ممارسة معتادة، تولي الصين أهمية كبيرة لاستئناف التبادلات الخارجية بشكل آمن ومنظم. 

وأضاف وانغ في مقابلة أجرتها معه وكالة ((شينخوا)) أن الصين ستواصل دفع التبادلات الخارجية الثنائية والمتعددة الأطراف والتعاون في حقبة ما بعد الوباء سواء من خلال الدبلوماسية التقليدية وجها لوجه أو الدبلوماسية الإلكترونية، بما في ذلك المحادثات الهاتفية والرسائل والاجتماعات والقمم الافتراضية. 

ولخصت الصين والدول المعنية خلال جولة وانغ الخصائص الجديدة والتجارب الجيدة للتعاون في مختلف المجالات وسط الوباء وتم الاتفاق على مواصلة مواءمة البناء المشترك للحزام والطريق مع استراتيجيات التنمية لبعضها البعض، من أجل تسريع استئناف العمل والإنتاج وتحقيق المزيد من المنافع لدول وشعوب المنطقة، وفقا لقوله. 

كما اتفقت الصين والدول المعنية على القيام بجهود مشتركة لتسريع تطوير العلاقات الثنائية وتعميق التعاون الثنائي. 

وقال إن كافة الأطراف اتفقت على تحديد خارطة طريق جديدة للتعاون في مختلف المجالات، وتحسين آليات التعاون في الوقاية المشتركة من الأوبئة والسيطرة عليها عند المعابر الحدودية، وتعزيز التعاون بشأن الحزام والطريق للحفاظ على المصالح المشتركة وتلبية الاحتياجات المكملة، وتعزيز التواصل وتسهيل تبادل الأفراد من خلال استئناف الرحلات وزيادة عدد الرحلات المباشرة. 

وفي معرض إشارته إلى أن الصين ستوسع انفتاحها على العالم بطريقة شاملة، قال وانغ إن الصين مستعدة لتوسيع استيراد المنتجات الزراعية عالية الجودة من الدول المعنية. 

وأضاف أن الصين تدعم تنمية الاقتصاد الرقمي في جميع الدول المعنية ومستعدة لتعزيز التعاون الثنائي والمتعدد الأطراف بشأن الجيل الخامس والبيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي والتجارة الإلكترونية وتكنولوجيا المعلومات.