"عملية اختلاس "في البنك الوطني...ما الحقيقة؟

سلطة النقد: هذا ما حدث بالضبط وسنحاسب من يتداول "الإشاعات" أو اية معلومات غير دقيقة

 

رام الله-الحياة الجديدة- صرح محافظ سلطة النقد بتعرض البنك الوطني لحدث تشغيلي تمثل في قيام أحد موظفيه بإجراء حركات مالية غير اصولية على حسابات  البنك نفسه، حيث تم السيطرة على الحدث، ومن غير المتوقع أن يؤدي إلى تعرض البنك لخسائر.

وأكد محافظ سلطة النقد على سلامة أموال المودعين في البنك، وأنها لن تتأثر بالحدث التشغيلي المذكور.

كما اشار المحافظ الى سلامة ومتانة البنك الوطني وقدرته العالية على تجاوز هذا الحدث.

وطالب الجمهور بتحري الدقة في نقل أية اخبار وعدم تداول الاشاعات منوها ان ما يتم تداوله على صفحات التواصل الاجتماعي غير دقيق

وطمأن المحافظ الجمهور بأن سلطة النقد تقف على كافة تفاصيل الحدث من لحظه وقوعه بالتعاون مع إدارة البنك حول هذا الشأن.

من جهته، أعلن البنك الوطني انه تعرض الى حدث تشغيلي مرتبط بعمليات الخزينة تمثل بإجراء حركات غير أصولية على حسابات البنك نفسه، حيث خضع هذا الحدث للمراجعة والتدقيق من قبل الأطراف المعنية وبمتابعة الجهات الرسمية وتمت السيطرة عليه.

وأكد البنك في بيان له، أن التأثير المالي لهذا الحدث محدود الأثر على البيانات المالية، ولا يؤثر بأي شكل على حسابات وأرصدة العملاء ومتانة البنك المالية.

وأكد البنك انه لا صحة للأرقام التي يتم تداولها على صفحات وسائل التواصل الاجتماعي، وانه يحتفظ بحقه في المتابعة القانونية لكل من يروج أي خبر كاذب أو غير دقيق.

وتجدر الإشارة الى ان البنك الوطني هو ثاني أكبر بنك فلسطيني، ويعمل حاليا على اتمام إجراءات رفع رأس ماله المدفوع الى ما يقارب 92 مليون دولار، بموجب صفقة الضم والتملك الأخيرة التي قام بها على أعمال البنك التجاري الأردني في فلسطين.

وكان صحفيون نشطاء تداولوا خبرا عبر مواقع التواصل الاجتماعي يفيد بحدوث عملية "اختلاس" بالبنك الوطني بقيمة ٨-١٠ ملايين دولار من مسؤول كبير

وأشارت الأنباء إلى قيام أحد الرواد المؤسسين للبنك منذ نشأته وبداياته في العام 2006 بتنفيذ عملية اختلاس كبيرة ولاذ بالفرار كونه يحمل الهوية الاسرائيلية.

وكان البنك الوطني أعلن في وقت سابق عن نتائج أدائه المالي للربع الأول من العام الحالي بتراجع في بنود قوائمه المالية اثر التبعات السلبية لانتشار فيروس كورونا في فلسطين.

حيث تراجعت موجوداته بنسبة 2.2% لتبلغ 2.36 مليار دولار بعد أن كانت 2.42 مليار دولار نهاية العام 2019. وتراجعت ودائع عملاء البنك كذلك بنسبة 3.27% لتحقق 1.9 مليار دولار مقارنة مع ما كانت عليه نهاية العام 2019 حيث بلغت 1.97 مليار دولار. وبلغت أرباح البنك الوطني كما جاء في افصاح البنك لبورصة فلسطين 3.8 مليون دولار للربع الأول من العام 2020، متراجعة بنسبة 31.7% عما حققه البنك في نفس الفترة من العام الماضي حيث كانت قد سجلت أرباحه 5.56 مليون دولار.

كما  حقق  البنك صافي أرباح بلغ حوالي 18.12 مليون دولار العام الماضي، متراجعًا بحوالي 6% من 19.25 مليون دولار في العام 2018.