مدارس غزة تستقبل العام الدراسي الجديد بلا نظافة

خلافاً لما أعلنه "تعليم غزة"
الصور ة الرئيسية ارشيفية وبقية الصور من هذا اليوم.

غزة – الحياة الجديدة –في الوقت الذي أعلنت فيه وزارة التربية والتعليم بغزة التي تديرها حركة حماس، تجهيز المدارس لاستقبال العام الدراسي الجديد، وتنظيفها وتعقيمها وإظهار بعض الصور لتؤكد عملية تعقيمها وتنظيفها، اشتكى أهالي الطلبة في اليوم الأول من عدم النظافة في الفصول الدراسية بغالبية مدارس قطاع غزة الحكومية، وأن المدرسين استعانوا بالطلبة لتنظيفها.

وأفاد مصدر مسؤول، أن الوضع في المدارس في اليوم الأول كارثي، وغالبية المدارس لم يتم تنظيفها، من أرضيات وطاولات ونوافذ، إضافة إلى حالة الاكتظاظ.

وكانت التعليم قد أعلنت عن تعقيمها للمدراس وتنظيفها استعداداً لاستقبال العام الدراسي وهو أمر مخالف للواقع في اليوم الأول لبدء العام الدراسي.

واستهجن بعض الأهالي من إعلان التعليم بغزة عن تعقيمها وتنظيفها للمدارس، وإجبار أبنائهم على تنظيفها في الوقت الذي يفترض أن تكون المدارس جاهزة لترتيب الطلبة في الفصول الدراسية وتهيئتهم بدلاً من اشغالهم في التنظيف.

وفي ذات السياق، فقد تم ايصال مياه الشرب للمدارس في وقت متأخر بعد الفسحة، علماً أنه يفترض أن تكون جاهزة منذ الصباح الباكر.

بدوره سرد الأستاذ محمد الحطاب عدة تساؤلات في منشور له على صفحته على الفيسبوك تلقاها من الأهالي، "متى وصلت سيارة المياه الصالحة للشرب للمدرسة قبل الفسحة أم بعدها؟ وهل بعد الفترة الأولى تم تعقيم أو تجهيز المدرسة لاستقبال الثانية؟ وهل المراوح في الفصل تم التأكد من عملها؟ وهل الستائر الواقية من الشمس متوفرة؟ هذه بعض أسئلة الأهالي بعيداً عن ضجة اكتمال الاستعداد والنظافة.

وعلقت المواطنة سمر المغير على المنشور، مؤكدة عدم وجود نظافة في المدارس، ووصفت الفصول الدراسية بالمقرفة من غبرة طبقات طبقات فوق الطاولات والكراسي، بالإضافة لعدم وجود مياه شرب، وعدم وجود مراوح في الصفوف، وعدم وجود ستائر والشمس حرقتنا حرق.

فيما تساءل المواطن أياد الدنف، عن وزارة التربية والتعليم من القرف الموجود في المدارس مع استقبال العام الدراسي الجديد.

أما المواطنة إسلام عبد فقد علقت قائلة:" بالأساس مش عاملين تعقيم ولا تنظيف ولا ما يحزنون الصفوف مش نظيفة والغبرة فوق الطاولات والكراسي، بس شاطرين يعملوا ضجة إعلامية إنهم اتخذوا إجراءات وقائية .. مش من قلة الطلاب بيكرهوا المدارس.

الجدير ذكره، أن المدارس أغلقت أمام الطلبة منذ اعلان حالة الطوارئ في الخامس من مارس الماضي، التي جاءت بسبب جائحة فيروس كورونا، وتم تبكير بدء العام الدراسي من أجل تعويض الطلبة شيئاً مما فقدوه من العام الدراسي الماضي، وأعلنت تعليم غزة أنها اتخذت كل الاجراءات والاستعدادات في تنظيف وتعقيم المدارس وهو أمر نفاه واقع المدارس الذي يرثى له في اليوم الأول.

ولم يتسن لـ"الحياة الجديدة" الحصول على صور من المدرس في ظل سيطرة أمنية حمساوية تحد من حرية الصحافة.