نحو 25 ألف مصل يؤدون صلاة الجمعة في "الأقصى"

خطيب المسجد يؤكد ضرورة وقف جرائم القتل والتصدي للمخططات الاحتلالية

القدس المحتلة- الحياة الجديدة- ديالا جويحان-أدى نحو 25 ألف مصلٍ في رحاب المسجد الأقصى المبارك صلاة الجمعة ضمن الالتزام بالارشاد والوقاية وارتداء الأقنعة الواقية وكفوف اليدين والتباعد بين المصلين وسط تشديدات احتلالية على أبواب المسجد .

منذ ساعات صباح اليوم توافد آلاف المصلين من القدس والداخل الفلسطيني المحتل ومن أبناء الضفة الغربية ممن سمح لهم بالدخول

تؤكد دائرة أوقاف القدس الاسلامية أنه منذ اليوم الاول لإعلان الطوارئ في البلاد نتيجة تفشى فايروس كورونا " كوفيد 19" وهي تتبع الارشادات الصحية مع تواجد حراس وسدنة ومتطوعين لمتابعة المواطنين وحثهم على التباعد فيما بينهم لحظة أداء صلاة الجمعة في رحاب المسجد .

بدوره تحدث خطيب المسجد الاقصى المبارك الشيخ محمد سليم، عن تجنب السفهاء معرجا على ارتفاع جرائم القتل الاخيرة في فلسطين، مؤكداً بأن شرعا لما يجره من ويلات وصعاب في المجتمع لأن كل هذه الجرائم هي من أثر الجاهلية.

تابع خطبته بأن الأراضي الفلسطينية شهدت مؤخراً عدة حوادث قتل واستخدام السلاح وتطورت الأحداث إلى شجارات دموية، مطالباً المجتمع الفلسطيني بالتحلي بالصبر وتجنب الاحتقان والعصبية الجاهلية.

وتحدث في خطبته ن دور العشائر في حل المشاكل والنزاعات، مشيرا إلى ضرورة اتباع شرع الله ورسولنا عليه أفضل الصلاة والسلام في معالجة هذه القضايا.كما طالب بإنشاء  مجلس من أعيان القدس لمعالجة الخلافات.

ودعا في نهاية الخطبة إلى شد الرحال الى المسجد الاقصى المبارك والرباط فيه واداء الصلوات، وخاصة في هذه المرحلة الصعبة التي يمر بها المسجد نتيجة الاعتداءات الاحتلالية والاستيطانية.