بيان صادر عن نقابة أصحاب صالات الأفراح والشركات المساندة

رام الله - الحياة الجديدة- أصدرت نقابة أصحاب صالات الأفراح وشركات تنظيم المناسبات، مساء اليوم السبت، بياناً حول استمرار إغلاق صالات الأفراح ضمن الاجراءات الوقائية للحكومة لمواجهة انتشار فيروس كورونا في محافظات الوطن.

وشدد البيان على أن الافراح والتجمعات مستمرة، فيما أن صالات الافراح مغلقة، مضيفاً: "مازالت الحكومة عاجزة عن ايقاف التجمعات والافراح والمناسبات، ومازالت الى حد الان تتجاهل كافة الدعوات من أصحاب صالات الأفراح وشركات تنظيم المناسبات للجلوس على طاولة واحدة".

وتابع البيان: "ان قاعات الافراح وشركات تنظيم المناسبات انهارت أعمالها، نتيجة لإغلاقها في موسم العمل والذي يبدأ من شهر 3-9 ، وفقدان أعمالها، دون أي نوع من أنواع التعويضات التي أعلن عنها والتي لم يتم تنفيذ أي منها".

وأوضحت النقابة: "لقد أرسلنا في الفترة الماضية عدة كتب ببروتوكولات صحية خاصة بالقاعات، وآليات عملية لتطبيقها، إلا أننا لم نلق استجابة من الحكومة أو لجنة الأوبئة أو تحديد موعد لأي اجتماع"، وتابعت "لقد اتخذنا قراراً بإغلاق القاعات واجلنا اعتصام لممثلي القطاع والقطاعات المساندة على أمل الاستجابة لمطلبنا".

وأكدت النقابة أن استمرار إغلاق القاعات وضع أصحابها امام مشاكل قانونية واجتماعية مع اصحاب الاعراس وطلبهم بفتح القاعات او اعادة العرابين لهم والدخول في دوامة اقتصادية لا نهاية لها حسب وصفها.

وتأملت النقابة في ختام بيانها بأن يحمل رئيس الوزراء واجتماع لجنة الطوارئ العليا القادم حلا لهذا القطاع، مؤكدة أن مطالبها تتمثل بإعادة افتتاح القاعات أسوة بباقي القطاعات الاقتصادية، مع الالتزام الصارم بالبروتوكولات الصحية بهذا الخصوص، وضرورة تعويض القطاع وتوفير حزم إنقاذ له وبشكل عاجل واعتباره قطاعا منكوبا، ذلك حفاظا على السلم الأهلي ومنعا لأي انهيار لهذا القطاع الحيوي والمهم.