اقتصاد منطقة اليورو يسجل تراجعا قياسيا والتضخم يرتفع

بروكسل رويترز- - كشفت بيانات أولية اليوم الجمعة أن اقتصاد منطقة اليورو سجل أكبر انكماش على الإطلاق في الربع الثاني، بينما ارتفع التضخم في التكتل على نحو غير متوقع في يوليو تموز.

وقال مكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي يوروستات في تقديرات مبدئية إنه في الأشهر من أبريل نيسان إلى يونيو حزيران، انكمش الناتج المحلي الإجمالي في منطقة العملة الموحدة التي تضم 19 دولة 12.1 بالمئة مقارنة مع الربع السابق.

ويتزامن أكبر انخفاض في الناتج المحلي الإجمالي منذ بدأت السلسلة الزمنية في 1995 مع إجراءات العزل العام التي فُرضت لاحتواء جائحة كوفيد-19 والتي بدأ تخفيفها في الكثير من دول منطقة اليورو اعتبارا من مايو أيار فقط.

والانكماش يزيد قليلا عن توقعات السوق بتراجع 12.1 بالمئة، ويأتي بعد هبوط الناتج المحلي 3.6 بالمئة في الربع الأول من العام.

وواصل التضخم اتجاهه الصعودي، متحديا توقعات بالتباطؤ، مما يدعم توقعات البنك المركزي الأوروبي بأنه ربما يجري تجنب تسجيل قراءات سلبية للتضخم.

وقال يوروستات إن أسعار المستهلكين في التكتل ارتفعت 0.4 بالمئة على أساس سنوي في يوليو تموز من 0.3 بالمئة في يونيو حزيران و0.1 بالمئة في مايو أيار. كان خبراء اقتصاد استطلعت رويترز آراءهم توقعوا ارتفاع الأسعار 0.2 بالمئة في يوليو تموز.

كما تسارعت ضغوط الأسعار الأساسية. وتظهر البيانات المبدئية ليوروستات أنه باستثناء أسعار الأغذية والطاقة المتقلبة، وهو مقياس رئيسي يتابعه البنك المركزي الأوروبي، ارتفع التضخم 1.3 بالمئة من 1.1 بالمئة في يونيو حزيران.

وقفز مؤشر أضيق نطاقا، يستبعد أسعار المشروبات الكحولية والتبغ، إلى 1.2 بالمئة من 0.8 بالمئة في يونيو حزيران.