في غزة.. شيرين العيلة تدرب رياضة كمال الأجسام

كسرت حاجز العادات

غزة- الحياة الجديدة - هاني أبو رزق- أن تمارس الفتاة رياضة رفع الأوزان وكمال الأجسام في بعض الدول فإن هذا الشيء يعتبر عاديا، ولكن في غزة يعتبر غريبا، لذا تعتبر شيرين العيلة أول مدربة خاصة بكمال الأجسام واللياقة للسيدات داخل القطاع.

بدأت شيرين بممارسة هذه الرياضة قبل 4 سنوات. وتشير الى انه في السابق كانت مشاهدة الفتاة وهي تمارس هذه الرياضة من الأشياء النادرة، اما في الوقت الحالي فالإقبال في تزايد.

تستعد شيرين ومن معها من الفتيات من أجل "التسخين" قبل البدء بالتمارين من خلال رفع اليدين إلى الأعلى ومن ثم الأسفل وحركات سريعة بين القفز وحركات اخرى استمرت 10 دقائق. 

وجود شيرين التي تدرس المحاماة شجع بعض الفتيات على ممارسة هذه الرياضة في نظرة تحدٍ للمجتمع، الذي يعتبر ممارسة الفتاة هذه الرياضة أمرا منافيا للعادات والتقاليد داخل قطاع غزة.

شيرين التي تبلغ من العمر (33 عاما)، انهت تعليمها الجامعي بتخصص المحاماة، وتعشق رياضة كمال الأجسام وتشجع الفتيات على ممارستها.

وترتدي شيرين وهي تمارس رياضة رفع الأثقال الحجاب، وتمضي أغلب أوقاتها في النادي.

تقول وهي تضع الأوزان جانبا: "بدأت بممارسة رياضة كمال الأجسام وحدي داخل النادي منذ 4 سنوات كي أحافظ على لياقتي وأخفف وزني، عشقت هذه الرياضة وشعرت أن هناك تحديا يجب أن أتغلب عليه من خلالها".

وتضيف: "بحثت كثيرا عن معلومات متعلقة برياضة كمال الأجسام للفتيات، وبالفعل بدأت بتطوير المعلومات التي امتلكها، ومنذ ثمانية شهور عرضت عليّ ادارة النادي الذي أتدرب فيه بتدريب الفتيات وأن يكون هناك قسم خاص بهن".

وتابعت وهي تتشبث بإحدى الآلات: "كان هناك استغراب كبير عندما بدأت بممارسة هذه الرياضة كوني فتاة ونعيش في مجتمع محافظ".

ونوهت شيرين إلى أن الفتيات قديما كن يشعرن بالخوف اذا ما أرادن ممارسة هذه الرياضة، فالخوف الأول من المجتمع الذي يحيط بهن، والثاني من تعرضهن للأذى أو ضخامة في أجسامهن، ولكن تلك الرياضة تعمل على تشكيل وتجميل الجسم.

وأشارت إلى أن قطاع غزة يفتقر للمدربات المختصات لتدريب الفتيات، مشيرة الى انها المدربة الوحيدة داخل قطاع غزة.

وبعد أن تنهي تمرينها تتنقل بين الفتيات لإعطائهن طرق ممارسة التمارين بطريقة صحيحة. سجى زين الدين (19 عاما) من بين الفتيات اللواتي يمارسن رياضة كمال الأجسام، تقول: "بدأت قبل ثمانية شهور بممارسة رياضة كمال الأجسام خاصة أني لاعبة كرة سلة وهي لعبة تحتاج لقوة جسدية" مشيرة الى ان رياضة كمال الأجسام تعمل على زيادة اللياقة المرونة والنشاط.

وتابعت: "كانت هناك دهشة من الأشخاص الذين يعرفونني عندما علموا أنني أمارس تلك الرياضة لاعتقادهم انها مخصصة فقط للرجال".