المتفوقة إيمان ابو شمالة نالت ما أرادت بعزيمتها على التميز

غزة – الحياة الجديدة – عبد الهادي عوكل - لكل مجتهد نصيب، كيف لا، وهي التي واصلت الليل بالنهار في سبيل تحقيق حلمها بالتفوق، فكان لها ما أرادت، إنها الطالبة المتفوقة إيمان كمال أبو شمالة، الحاصلة على المرتبة الأولى مكرر في الفرع العلمي بمعدل 99.7%، والتي استقبلت نتيجتها بالدموع تعبيراً عن فرحتها اللامحدودة، والسجود شكراً لربها الذي وفقها.

وعلى الفور، امتلأ منزل الطالبة المتفوقة أبو شمالة بالمهنئين وسط زغاريد الفرح التي ملأت المنزل، مقدمين التهاني والتبريكات لها في فرحة العمر التي لا تضاهيها أي فرحة.

وقالت أبو شمالة للحياة الجديدة: " إن ثقتها بالله أولاً وأخيراً وأخذها بالأسباب بالدراسة والمتابعة أولاً بأول هو ما أوصلها لتحقيق حلمها، ولم تكترث لتلك الأقاويل التي تصف الثانوية العامة بأنها سنة صعبة ومليئة بالخوف والقلق".

وأضافت أنها درست بجد واجتهاد ورفعت اسمها وعائلتها ومدرستها (احمد شوقي) عالياً.

وتمنت المتفوقة ابو شمالة الحافظة لكتاب الله (القران الكريم)، أن لا تحول أي ظروف من تحقيق حلمها بدراسة الطب في جامعات قطاع غزة، ليكتمل حلمها.

ووجهت ابو شمالة نصيحتها، لكل الطلبة المقبلين على الثانوية العامة، بالتركيز على الهدوء والابتعاد كل الابتعاد عن الضغط النفسي، والتركيز على الراحة والنوم. وأكدت أن أسرتها كانت الداعم الأكبر لها، كما حال أشقائها الآخرين الذين سبقوها وتفوقوا. مشددة على أن "من جد وجد".