مركز العودة واتحاد جمعيات الشابات المسيحية ينظمون انشطة ترفيهية للاطفال

بمبادرة فنانون شباب في ظل انتشار جانحة كورونا

طولكرم – الحياة الجديدة – مراد ياسين- أطلق مركز العودة واتحاد جمعيات الشابات المسيحية مبادرة يقودها الشباب للترفيه عن الأطفال في محيط منازلهم لمواجهة جانحة كوفيد 19 في( 5) قرى في محافظات طولكرم وقلقيلية وهي ( عزون . الراس . كفر ثلث. بلعا . زيتا). 
وأوضح مدير مركز العودة في مخيم طولكرم علاء سروجي " للحياة الجديدة " ان هذه المبادرة تعزز روح المسؤولية لدى الشباب اتجاه محيطهم وليواصلوا جهودهم في ابتكار أنشطة غير تقليدية وتقديمها للأطفال في محيطهم ، شاكرا اتحاد جمعيات الشابات المسيحية على تبنيهم ودعمهم للمبادرات الشبابية في ظل انتشار كوفيد 19. واوضح سروجي انه تم اختيار هذه الموقع لعدم وجود برامج تقدم للاطفال في هذه القرى في ظل حالة الحجر المنزلي وتمديد حالة الطوارىء ، حيث تعتمد هذه المبادرة على توفير الاحتياجات والأدوات والخبرات التي تساعد 10 شبان متطوعين من هذه القرى ليعملوا على وضع خطة أنشطة تستهدف الاطفال في بيوتهم ومحيط منازلهم لتخفيف من الضغوط النفسية الناتجة عن عدم توفر أنشطة ترفيهية وتفريغية للاطفال في حالة الطوارئ مما يؤسس ذلك لوجود طاقات شبابية قادرة على تنظيم أنشطة ثقافية وترفيهية موجهة للأطفال وفق الشروط الصحية وبروتوكلات وزارة الصحة .


واكد سروجي ان الشبان المتطوعين تمكنوا من تنفيذ (15) نشاط للاطفال في محيط منازلهم في القرى المستهدفة وتركزت الأنشطة على فعاليات متنوعة ( نقاش القصص و العاب صغيرة وحكاية شعبية ، وأنشطة صناعه طائرات الورق التي تحمل رسائل توعوية ، وأنشطة العاب شعبية ، ورسم حر ، وأنشطة تفريغ نفسي ) .
وعبرت اشراق رياض إحدى الشابات المتطوعات في المبادرة في بلدة بلعا عن ارتياحها من هذه الانشطة التي استهدفت حوالي 200- 300 طفل والتي تعمل على
التخفيف من الظروف النفسية التي يعيشها الاطفال في ظل حالة الحجر المنزلي حيث تم تنفيذ انشطة ترفيهية في محيط منازل الاطفال وفي باحة منازلهم واسطح بيوتهم .


عزيزة مروان إحدى المتطوعات التي عملت على تنظيم أنشطة الحكاية الشعبية في بلدة الرأس في طولكرم قالت " لن استطع وصف حجم الفرحة والابتسامة على وجوه الاطفال بعد كل نشاط يتم تنفيذه في إحدى حارات القرية وتمنت أن تستمر في تقديم هذه الأنشطة لأبناء قريتها " .
واكد ادهم سليم أحد المتطوعين في بلدة عزون في قلقيلية أن الأنشطة تعمل على التخفيف من الضغوط الشديدة التي يتعرض لها الأطفال نتيجة حالة الحجر الصحي