أخيرا.. جيزيل ماكسويل تدفع ثمن "الإغواء المشين"

ألقت السلطات الأميركية القبض على جيزلين ماكسويل صديقة رجل الأعمال الراحل جيفري إبستين ومساعدته القديمة في ولاية نيو هامبشير، الخميس، بتهمة إغواء قاصرات لصالح إبستين، الذي كان يستغلهن جنسيا.

واعتقال ماكسويل، وهي سيدة مجتمع بريطانية، أحدث منعطف في لغز إبستين الذي بدأ حياته مدرسا للرياضيات بالمرحلة الثانوية ليعيش بعد ذلك حياة الترف ويتملك جزرا خاصة في الكاريبي ويكون علاقات قوية، قالت ضحاياه إنها سمحت له باستغلال قصر مع حصانة من العقاب.

وذكر مكتب التحقيقات الاتحادي "إف.بي.آي" أنه جرى ضبط ماكسويل (58 عاما) في برادفورد بولاية نيو هامبشير، حيث كانت متوارية عن الأنظار منذ ديسمبر.

ووجه لها مدعون اتحاديون في نيويورك لائحة اتهام شملت أربع تهم جنائية متعلقة بإغواء قصر ونقلهن للممارسة أفعال جنسية غير قانونية وتهمتين بشهادة الزور.

وقالت أودري شتراوس القائمة بأعمال مدعي مانهاتن في نيويورك "كانت ماكسويل من أقرب معاوني إبستين وساعدته في استغلال فتيات صغيرات لم يتجاوز بعضهن 14 عاما".

ووجهت إلى ابستين تهم عدة بالاعتداء جنسيا على قاصرات. وهو كان شخصية معروفة في الطبقة المخملية مع معارف كثيرة في أوساط المشاهير في أوروبا والولايات المتحدة من أمثال الأمير أندرو نجل الملكة إليزابيث الثانية، والرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون.

وكان إبستين ينتظر محاكمته في تهم اتحادية تشمل تهريب قصر في الفترة بين عامي 2002 و2005 عندما عثرت السلطات عليه منتحرا على ما يبدو وهو في سجن بنيويورك في أغسطس.

وكالات