الولايات المتحدة تسجل رقما قياسيا بالإصابات الجديدة بكورونا و649 وفاة

أفادت معطيات نُشرت ثبيل فجر اليوم، الجمعة، أن الولايات المتحدة سجلت خلال الـ24 ساعة الماضية 53,069 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجدّ، وهو رقم قياسي منذ بداية الوباء، حسب إحصاء لجامعة جونز هوبكنز. وبذلك، يرتفع إجمالي الإصابات بكورونا في الولايات المتحدة إلى أكثر من 2,7 مليون.

وسجّلت البلاد أيضًا 649 وفاة بالفيروس في 24 ساعة، ليرتفع إجمالي وفيات كورونا في الولايات المتحدة إلى 128,677.

وعدد الإصابات المكتشفة حديثًا في الولايات المتحدة، أعلى من أيّ وقت مضى منذ ظهور الوباء. كذلك فإن عدد الحالات التي تتطلب دخول المستشفيات يتزايد في عدد من بؤر الوباء، كما هو الحال في هيوستن في ولاية تكساس وفينيكس في ولاية أريزونا.

وسجّلت تكساس نحو ثمانية آلاف إصابة جديدة بكورونا، ما دفع الحاكم الجمهوري، غريغ أبوت، المؤيّد للرئيس دونالد ترامب، إلى الإعلان أنّ وضع الكمامات بات إلزاميًّا في الأماكن العامّة في هذه الولاية الجنوبيّة.

وتنتظر البلاد نهاية أسبوع حسّاسة، مع حلول العيد الوطني، غدا، والذي يشهد عادةً لقاءات عائليّة وتجمّعات، وذلك في ظلّ تجديد فرض قيود في بعض المناطق أو تعليق مسار رفع الإغلاق في أخرى.

وأعلن مدير "مراكز الوقاية من الأمراض ومكافحتها"، روبرت ريدفيلد، أنّ "خمسة أو ستّة أو سبعة أو ثمانية في المئة من الأميركيّين أصيبوا، سواء عرفوا ذلك أم لم يعرفوا"، أي أكثر من عشرين مليون شخص، وهو عدد أكبر بكثير من ذاك المعلن رسميًا.

وينسب الخبراء الارتفاع الجديد في الإصابات إلى مجموعة من العوامل، بينها انتشار ظاهرة "التعب من الحجر الصحّي" بين الأميركيّين على نطاق واسع.

وفي ولاية فلوريدا الجنوبيّة التي أصبحت إحدى بؤر الوباء، سُجّلت نحو 10 آلاف إصابة جديدة أمس، وهو ما يُعتبر رقمًا قياسيًّا.

وتخطت غواتيمالا، أمس، عتبة العشرين ألف إصابة بفيروس كورونا المستجدّ، بعد تسجيلها أكثر من ألف إصابة خلال الساعات الأربع والعشرين المنصرمة، وأحصت أكثر من 800 وفاة منذ بداية الوباء، حسب ما أعلنت وزارة الصحّة.

وقالت المتحدّثة باسم الوزارة، خوليا باريرا، إنّ البلاد سجّلت خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية 1061 إصابة جديدة بالفيروس، وتوفّي 26 شخصًا.

وبذلك، يرتفع العدد الإجماليّ للإصابات إلى 20,072 في هذا البلد، البالغ عدد سكّانه 17 مليون نسمة، وحيث سُجّلت بالإجمال 843 وفاة جرّاء الفيروس.

وسُجّل هذا الرقم القياسي الجديد في عدد الإصابات، على الرّغم من الإجراءات الكثيرة التي اتّخذها الرئيس الغواتيمالي، أليخاندرو جياماتي، للحدّ من الوباء، وبينها إغلاق الحدود وحظر النقل العام وحظر التجوّل ليلًا.

وكالات