بادر الرجوب.. وافق أبو مازن: تعاون بين فتح وحماس في الضفة الغربية ضد الضم

قائد الاحتلال في منطقة شمال الضفة يدعو المستوطنين الاستعداد للأسوأ

رام الله-الحياة الجديدة- تداعت الصحافة الاسرائيلية الى تسليط الضوء على المؤتمر الصحفي المشترك بين حركتي فتح وحماس للوقوف في وجه مشروع الضم وصفقة القرن.

ونظرت الأوساط الإعلامية الاسرائيلية بعين الخطورة إلى المؤتمر الذي حضره عضو اللجنة المركزية لحركة فتح جبريل الرجوب ونائب رئيس المكتب السياسي في حركة حماس صالح العاروري.

وقال إيهود يعاري على  القناة 12 " التعاون الذي بدأ اليوم بين فتـح وحماس مهما كان محدودا هو تطور خطير في نظر”إسرائيل”، إن السرعة التي تم بها التوصل إلى هذا الاتفاق فاجأت المنظومة الأمنية الإسرائيلية، على الرغم من أن مثل هذا الاحتمال كان على جدول الأعمال منذ أن بدأ الحديث عن الضم يتصاعد، ما يهم ليس المؤتمر الصحفي للرجوب والعــاروري، ولكن ما يحدث على الأرض، خاصة التزام السلطة بعدم اعتقال أفراد حماس – قد نواجه الآن وضعاً جديداً في الساحة الفلسطينية حيث يتم استبدال الصدام الدائم بين فتح وحماس بالتعاون والضمانات المتبادلة.

في غضون ذلك، دعا قائد قوات جيش الاحتلال في منطقة شمال الضفة “روعي تسويغ” المستوطنين الى توخي الحيطة والحذر خلال الفترة المقبلة بالنظر الى توجه حكومة الاحتلال الى اقرار عملية ضم المستوطنات.

وجاء في رسالة وجهها “تسويغ” مع مسؤول مستوطنات شمال الضفة “يوسي داغان” المستوطنين إلى توخي الحذر والإبلاغ عن أي حركة مشبوهة على الطرق وفي نطاق المستوطنات.

وقال “تسويغ” في رسالته للمستوطنين ” نستعد لأحداث امنية قد تقع في أعقاب تنفيذ صفقة القرن، قواتنا تقوم بمنح المستوطنات الحماية القصوى ونستعد لأي سيناريو وتهديد ممكن على الأرض بما في ذلك الدفع بالمزيد من القوات حال اقتضت الحاجة.

ودعا “تسويغ” جمهور المستوطنين الى رفع درجة اليقظة والحذر بشكل خاص خلال الفترة المقبلة مع التشديد على الإبلاغ عن أي حركة مشبوهة بالإضافة لتنسيق أي عملية خروج جماعية للمستوطنين للتنزه وغيره مع قوات جيش الاحتلال ، والحذر خلال السير على الشوارع ، بالإضافة للوقوف خلف سواتر الحماية في المواقف على شوارع الضفة.