باحث يؤكد رصد فيروس كورونا في مياه للصرف الصحي ببرشلونة

في 12 مارس 2019

برشلونة- إسبانيا  (شينخوا) أكد البروفيسور ألبرت بوش من كلية الأحياء بجامعة برشلونة، إحدى أعرق الجامعات الإسبانية، لوكالة أنباء ((شينخوا))  الاثنين أن دراسة قام بتنسيقها رصدت وجود فيروس كورونا الجديد في عينات مياه من الصرف الصحي تم جمعها في برشلونة في 12 مارس 2019.

وقد تم نشر نتائج الدراسة التي قادها باحثون من مختبر الفيروسات المعوية التابع لجامعة برشلونة بالتعاون مع شركة ((أيجويس دو برشلونة)) العامة والخاصة يوم الجمعة.

وفي مقابلة حصرية مع وكالة أنباء ((شينخوا))، أوضح بوش كيفية إجراء الدراسة وماذا تعني النتائج بالنسبة للبحوث حول فيروس كورونا الجديد.

وذكر بوش لوكالة أنباء ((شينخوا)) أن "هذا فيروس يفرز في البراز .. ويدخل في مياه الصرف الصحي. لذلك، فإن العينات المأخوذة من مياه الصرف الصحي تسمح لنا بالكشف عما إذا كان الفيروس ينتشر بين السكان. وفي الواقع، قمنا بذلك بالنسبة لفيروسات أخرى من قبل، ولهذا السبب بحثنا عن سارس-كوف-2 في مياه الصرف الصحي".

ومنذ 13 إبريل من هذا العام، قام الباحثون بتحليل العينات التي تم الحصول عليها أسبوعيا من محطتي معالجة المياه الرئيسيتين في برشلونة، وبعد رؤية ارتباط قوي بين وجود فيروس كورونا في مياه الصرف الصحي وعدد الحالات بين السكان، قرروا الذهاب إلى أبعد من ذلك.

وقال بوش "بدأنا في البحث عن عينات في مجمداتنا كانت متبقية من دراسات سابقة، بحثا عن فيروسات أخرى. لم يكن لدينا سوى عدد قليل من العينات المجمدة التي احتفظنا بها وركزنا عليها".

وكشفت النتائج أن تاريخ وصول فيروس كورونا الجديد إلى إسبانيا كان في وقت أبكر-- وتم الكشف عن وجود الفيروس في 15 يناير -- قبل 41 يوما من الإعلان الرسمي عن أول حالة إصابة بكوفيد-19 في 25 فبراير. وقد شجعت هذه النتائج الباحثين على تحليل العينات المجمدة المأخوذة بين يناير 2018 وديسمبر 2019.

وأفاد بوش أنه "منذ يناير 2018، ليس كل شهر -- لأنه لم يتبق لدينا سوى أشهر قليلة محددة، كانت العينات دائما سلبية، باستثناء عينة واحدة تم أخذها في 12 مارس 2019. وكانت هذه العينة إيجابية بشكل واضح".

وبحسب الباحث، فإن هذه النتائج تظهر أهمية تحليل مياه الصرف الصحي لتتبع الأمراض المعدية، وتثبت أيضا أن الفيروس كان ينتشر دون أن يلاحظه أحد.

وأضاف "بالطبع، كان فيروسا لم يتم البحث عنه، لم يكن معروفا. كما تزامن مع فترة من التهابات الجهاز التنفسي مثل الانفلونزا".

وأشار بوش إلى أنه نظرا لأن العينات المجمدة من عام 2019 كانت بقايا عينات تم اختبارها للكشف عن فيروسات أخرى، فإن النتائج تخضع لمزيد من التحليل. مع ذلك، أكد أن العينات المأخوذة من 12 مارس 2019 كانت "بشكل واضح" إيجابية بالنسبة لفيروس كورونا الجديد.

وحتى الآن، أصاب فيروس كورونا الجديد أكثر من عشرة ملايين شخص وأدى إلى وفاة قرابة نصف مليون في جميع أنحاء العالم، وفقا للأرقام الصادرة عن منظمة الصحة العالمية.