أهالي الأسرى يستنكرون استمرار مصلحة سجون الاحتلال منعهم من زيارة ذويهم في الاسر لأكثر من ثلاث شهور

طولكرم – الحياة الجديدة – كتب مراد ياسين
تغيرت ملامح والد الأسير احمد فني وهو يرفع صورة ولده المحكوم ب 3 مؤبدات بالإضافة الى 51 عاما وهو ينظر نحوي وقد بدت عليه اثار الاستياء والغضب نتيجة منعه على مدار 3 شهور متتالية من زيارة ولده في الأسر بحجة الوقاية من فيروس " كورونا " .
ويقول فني " للحياة الجديدة " انه يشعر بالقلق والخوف على مصير ولده في الأسر بعد انقطاع الأخبار عنهم منذ بداية ازمة جائحة كورونا ولغاية اليوم ، مؤكدا ان الوضع داخل السجون مقلق للغاية نتيجة بدء تفشي فيروس كورونا داخل السجون بفعل مخالطتهم مع سجانين الاحتلال ونتيجة تصاعد وتيرة الانتهاكات بحقهم من قبل مصلحة سجون الاحتلال ، داعيا الصليب الأحمر الدولي الضغط على كيان الاحتلال لاعادة جدول الزيارات المقرر لهم داخل السجون.
جاء ذلك خلال الاعتصام الأسبوعي التضامني مع الأسرى الذي ينظمه نادي الأسير وهيئة شؤون الأسرى والفعاليات السياسية والوطنية وأهالي الأسرى قبالة الصليب الأحمر الدولي بمشاركة عدد من ممثلي الهيئات والمؤسسات الوطنية وحشد من المواطنين ، رفع خلالها المشاركون الأعلام الفلسطينية وصور العشرات من الأسرى القابعين في سجون الاحتلال مرددين الهتافات الوطنية المنددة بالاحتلال والمطالبة بحرية الأسرى .
والد الأسير يوسف مهداوي المحكوم بالمؤبد قضى منهم لغاية الان 18 عاما متنقلا بين أقبية وسجون الاحتلال عبر عن أسفه من المشاركة المحدودة في الفعاليات التضامنية مع الأسرى مؤكدا ان الاحتلال يستغل الظرف الراهن في حرمان الأسرى من زيارة ذويهم داخل الأسر بحجة جائحة كورونا ونتيجة المشاركة المحدودة من قبل الجماهير وأهالي الأسرى في الفعاليات التضامنية مع الأسرى ، مؤكدا ان حجم المشاركة لا يرتقي الى حجم وتضحيات الأسرى داخل السجون .
وندد أمين سر حركة فتح اياد الجراد باستمرار مصلحة سجون الاحتلال في حرمان الأهالي من الزيارة مؤكدا ان قضية الأسرى محفورة في قلوب الملايين من أبناء شعبنا كونهم خط الدفاع الأول عن القضية الفلسطينية ، لافتا الى ان الاحتلال يواصل مسلسل الإهمال الطبي بحق الاسرى داخل السجون ، مؤكدا ان الأسير المريض معتصم رداد الذي يعاني من سرطان الأمعاء قد يستشهد في اية لحظة وكذلك الاسير كمال ابو وعر الذي يعاني من مرض السرطان ، مؤكدا انه هنالك اكثر من 700 حالة مرضية داخل السجون بحاجة ماسة الى العلاج ، وحذر الجراد من تفشي فيروس كورونا بين الأسرى داخل السجون ، داعيا الصليب الاحمر الدولي والحكومة الفلسطينية الى التحرك والضغط على مصلحة سجون الاحتلال لتوفير وسائل الوقاية اللازمة من هذا الفيروس ، داعيا جماهير شعبنا الى انتفاضة تضامن حقيقية مع الأسرى وضد صفقة الضم التي تقودها الإدارة الامريكية وكيان الاحتلال .
وقال مدير نادي الأسير إبراهيم النمر ان أهالي الأسرى متخوفين من انتشار فيروس كورونا داخل السجون ، خاصة بعد إصابة 3 سجانين بفيروس كورونا في سجن ريميكن وتم عزلهم ، وهنالك اسري مرضى دخلو في حالة الخطر الشديد مثل الأسير المريض كمال ابو وعر (46 عاما) من بلدة قباطية في جنين، والقابع حاليا في سجن "جلبوع"، حيث ان وضعه خطير وسيء للغاية ، مؤكدا ان معاناة الأسير أبو وعر من السرطان بدأت تظهر معه منذ أواخر عام 2019، وقد خضع لعلاج إشعاعي، بعد إهمال طبي متعمد، مؤكدة أنه نقل أكثر من مرة لإجراء فحوصات عبر البوسطة مقيد اليدين دون مراعاة لظروفه الصحية.
ولفتت إلى أن الأسير أبو وعر يعاني من سرطان بالحنجرة، يتفاقم بشكل متواصل، أدى الى فقدان في الوزن وصعوبة كبيرة في الكلام وأوجاع بالرقبة والرأس.
واكد النمر أن هنالك اكثر من 10 حالات مرضية بالسرطان في سجون الاحتلال أبرزها الأسرى المرضى معتصم رداد وموفق العروق ، داعيا كافة المؤسسات الدولية الضغط على مصلحة سجون الاحتلال تقديم العلاج الطبيء الطارئ للأسرى والإفراج الفوري عن الأسرى المرضى قبل فوات الاوان .
واستنكر الناطق الإعلامي لاقليم حركة فتح في طولكرم فيصل سلامة صمت منظمة الصليب الأحمر الدولي على حرمان أهالي وذوي الأسرى من زيارة أبناؤهم في الأسر بحجة جائحة كورونا منذ اكثر من 3 أشهر ، مؤكدا على دور وأهمية الصليب الأحمر في الزام سلطات الاحتلال احترام المواثيق والاتفاقات الدولية بخصوص قضية الأسرى ، مؤكدا ان الاحتلال يتفنن في تصعيد وتيرة انتهاكه بحق الأسرى داخل السجون وسط صمت مريب من قبل ما يسمى منظمات حقوق الإنسان والهيئات والمحافل الدولية .
ودعا الناشط خيري حنون الى انهاء الانقسام فورا والتفرغ لمواجهة إجراءات الاحتلال على ارض الواقع ، مؤكدا ان أسرانا بحاجة الينا في الظروف الراهنة لما يتعرضون له من انتهاكات خطيرة بحقهم في ظل انتشار وباء كورونا وتلكوء سلطات الاحتلال في تقديم الخدمات الطبية اللازمة للأسرى المرضى ، مؤكدا ان شعبنا قادر على إحباط وافشال كافة المؤامرات التي تحاك ضد القضية الوطنية من خلال بوابة الوحدة الوطنية وانهاء كافة الخلافات الجانبية بغرض التفرغ لمقارعة الاحتلال والدفاع عن وطننا الغالي .
وعبر ممثل جبهة التحرير العربية أسامة الفاخوري عن أسفه من المشاركة المحدودة في الفعاليات التضامنية مع الأسرى ، داعيا جماهير شعبنا الى انتفاضة تضامن حقيقية مع الأسرى الذين ضحوا بحريتهم من اجل حرية وطنهم وشعبهم ، املا ان تتمكن صفقة تبادل الأسرى من الإفراج عن عدد كبير من الأسرى من داخل سجون الاحتلال .