جامعة الإسراء تحصل على شهادة الجودة العالمية ISO 9001:2015

غزة – الحياة الجديدة – عبد الهادي عوكل - احتفلت جامعة الإسراء بغزة، بحصولها على شهادة الجودة العالمية "الأيزو" ISO 9001:2015، تحت إشراف معالي وزير التربية والتعليم العالي محمود أبو مويس، ووسط حضور وزراء سابقين، وشخصيات أكاديمية ووطنية.

وفي كلمة للوزير أبو مويس، أعرب خلالها عن فخره بحصول الجامعة على شهادة الجودة العالمية، ونقل الوزير أبو مويس، مباركة الرئيس محمود عباس، ورئيس الوزراء محمد اشتيه، وأسرة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، لجامعة الإسراء بمناسبة حصولها على تلك الشهادة، معتبراً أن ذلك يأتي ثمرة طبيعية لجهود الجامعة الحثيثة نحو التميز والإبداع، بما يراعي المعايير الدولية لاستكمال مسيرة بناء مؤسسات الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

وأكد أن جامعة الإسراء، تعتبر إحدى مؤسسات التعليم العالمي التي تشق طريقها رغم القهر والعدوان الإسرائيلي نحو الجودة والتميز في التعليم العالي، معتبراً أن حصولها على شهادة الأيزو العالمية جاء بكل جدارة واستحقاق.

ولفت إلى أن جامعة الإسراء خطت خطوات أكثر تميزاً وأكثر إبداعاً في المجال الأكاديمي والإداري والبحث العلمي، التزاماً بمعايير الجودة والإبداع في البحث العلمي والخدمات والإدارة فاستحقت بكل جدارة هذه الشهادة لتميز تخصصاتها وتميز طواقمها رغم الظروف الصعبة التي يعيشون فيها.

بدوره، أكد رئيس الجامعة أ. د. عدنان الحجار، أن هذه المناسبة تمثل محطة جديدة من محطات الجامعة نحو الريادة والإبداع.

وقال الحجار :  إن جامعة الإسراء سعت ومنذ تأسيسها  واستناداً لرؤية طموحة وواضحة إلى تقديم نموذج يُعتد به في مجال التعليم العالي في فلسطين، وعلى مختلف المستويات، وفي مقدمتها الوصول إلى تحقيق متطلبات الجودة العالمية والإبداع بالبحث العلمي ومجالاته، وبتجهيز المباني والمرافق بشكل عصري وملائم؛ واستقطاب كادر أكاديمي مميز، وتشكيل شراكات محلية ودولية، وتطبيق برامج دولية، بما يلبي احتياجات أبنائنا الطلبة ومعايير الجودة العالمية على السواء.

وأشار الحجار إلى إنَّ الجامعة بهذا الإنجاز تؤكد أن الإرادة الفلسطينية لن تنكسر، وأن إصرار الجامعة على المضي قدماً في الحصول على التصنيفات الدولية هو نموذج لإرادة الفلسطيني في البناء والتقدم في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها شعبنا الفلسطيني وقضيتنا الوطنية جراء الهجمات الإسرائيلية المتواصلة وآخرها مخطط الضم لأراضي الضفة الغربية.

وأبرق الحجار تحية إجلال للجهود التي تبذلها القيادة الفلسطينية ممثلة بالرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء محمد اشتية، في سبيل الدفاع عن حقوق شعبنا الفلسطيني ومقاومة مشاريع الاحتلال الإسرائيلي الاستعمارية، وتعزيزًا لبناء مؤسسات الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف، مقدماً الشكر  إلى راعي الحفل المهيب معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي محمود أبو مويس، راعي الجودة في مؤسسات التعليم العالي الفلسطينية، الذي قاد سفينة التعليم العالي ببسالة في أصعب الظروف لا سيما في ظل انتشار جائحة "كورونا".

وقدم مهند الكابد مدير تطوير العمليات في مؤسسة لويدز ريجستر العالمية المانحة لشهادة الأيزو العالمية لجامعة الإسراء التهاني والتبريكات، لكافة العاملين في الجامعة والمتمثلة في الإدارة والهيئات الإدارية والأكاديمية على الجهود التي تم بذلها للحصول على الشهادة العالمية والتي احتاجت لجهد كبير وعمل دؤوب من الجامعة للوصول إلى هذه المحطة والحصول على الشهادة.

وأشار الكايد إلى أن حصول جامعة الاسراء على هذه الشهادة يعبر عن التخطيط المميز لنظام إدارة الجودة المعمول به لدى الجامعة، والذي يضمن بالتزام التشريعات النافذة إضافة لتطبيق مفهوم المؤسسية والعمل على التطوير المستمر في الجامعة، متمنياً التوفيق للجامعة وطواقمها.