ليل المخيمات الطويل

اغلاق مخيم العزة

بيت لحم- الحياة الجديدة- أسامة العيسة- لم تنتظر المصادر الطبية المحلية في محافظة بيت لحم، إيجاز اليوم التالي لوزارة الصحة، فأعلنت قبيل منتصف ليل الثلاثاء/الأربعاء، إصابة عشر حالات بفيروس كورونا في مخيم العزة بمحافظة بيت لحم.

وكان ذلك بداية لتواتر الأخبار والإجراءات التي استمرت طوال الليل، فمحافظ بيت لحم كامل حميد، أعلن بعد منتصف الليلة قبل الماضية، إغلاق مخيم العزة، وإغلاق المساجد والمؤسسات باستثناء المخابز ومحلات الخضراوات والفواكه والبقالة والخدمات الصحية، ومنع الدخول أو الخروج من المخيم ونشر الحواجز الأمنية التي تضمن تطبيق ذلك.

وما أن اصدر حميد قراره، حتى تحركت الشرطة والأجهزة الأمنية نحو المخيم، وأغلقت جزءا من شارع القدس- الخليل، وجزءا آخر من شارع المهد، ووضعت الحواجز، وقيدت الحركة.

في نهار الثلاثاء كان حميد ووفد من الأجهزة الأمنية قد زار المخيم، واطلع على أوضاعه بعد ظهور حالات بالفيروس انحصرت في عائلة واحدة، ودعا المواطنين إلى الحذر، ولكن نتائج العينات التي أخذت من مخالطين، وجاءت نتيجتها ايجابية، قرع ناقوس خطر.

وبعد مضي نحو ساعة، أعلنت في مخيم الدهيشة إصابة بالفيروس لشاب، تداول اسمه، ونقل إلى المركز الوطني للتأهيل، وطلب من مخالطيه مراجعة الطب الوقائي.

وأعلنت لجنة الطوارئ في مخيم الدهيشة، إغلاق المواقع العامة والمؤسسات والمساجد ومحلات الانترنت والمحلات التجارية، ومنع التجمعات مدة 24 ساعة وذلك لإعطاء الفرصة للطب الوقائي لأخذ العينات من المخالطين، وتمكن الطب الوقائي، لاحقا، من اخذ عينات من 31 مخالطا ومخالطة، بالتعاون والتنسيق مع لجنة الطوارئ الوطنية في المخيم.

وصرح المحافظ حميد، بأن قراراه بعزل مخيم العزة بشكل تام، جاء بسبب ازدياد أعداد المصابين، وكشف عن ظهور نتائج ايجابية لدى ثلاثة من المخالطين للقاضي الذي أعلن سابقا إصابته، ما أدى إلى إغلاق محكمة بداية وصلح بيت لحم.

وتحدث حميد، عن وضع خطة طوارئ متدحرجة، مؤكدا بأن الخريطة الوبائية كبيرة في بيت لحم، مشيرا إلى أن معظم الإصابات في بيت لحم إصابات زائرة، والمقصود بأن العدوى نقلت إلى المحافظة من خارجها، وألمح إلى أنه سيتم تكثيف الإجراءات في المرحلة المقبلة.

وأصدر إبراهيم أبو سرور مدير خدمات مخيمي العزة وعايدة القريبين من بعضهما، بيانا، أعلن فيه، بأن عمال صحة البيئة في المخيمين سيقومون بأعمالهم منذ ساعات الصباح حتى الساعة التاسعة صباحا فقط، ولن يتم استقبال أي فرد من مخيم العزة في عيادة خمشتا في بيت لحم، أو مركز شمس في مخيم الدهيشة، حتى مساء السبت الموافق 27/06.

وذكر أبو سرور، بأنه اتفق مع الطب الوقائي بأخذ مسوحات من جميع موظفي وكالة الغوث في مخيمي عايدة والعزة، أمس الأربعاء، وكذلك سيقوم الطب الوقائي بأخذ مسوحات من عدد كبير من سكان العزة، وكذلك بعض العينات من مخيم عايدة خاصة المخالطين وهذا كله من باب الطمأنينة. وطلب من كل شخص خالط الأفراد المصابين التواصل لأخذ المسوحات، وناشد الجميع التقليل من الحركة، وعدم نشر الإشاعات وأخذ المعلومات من مصادرها.

وتمنى على أهالي مخيمي عايدة والعزة التعاون ووضع النفايات في الحاويات مباشرة وعدم تركها في الشارع وأمام بيوتهم.

ساعات حرجة ومقلقة عاشتها المخيمات الثلاث في محافظة بيت لحم: العزة، والدهيشة، وعايدة، بعد الكشف عن إصابات في العزة والدهيشة، عدد منها تركز في عائلة واحدة موزعة على المخيمات الثلاث وخارجها، وفي انتظار نتائج العينات التي سحبت من مخالطين، تكثفت الإجراءات الوقائية في المخيمات الثلاثة، التي تشهد كثافة سكانية عالية، وتقارب في البنايات، والفضاءات العامة، مما يضعها، في حالة انتقال العدوى، في موقع خطر.